يعاني الكثير من الناس من رائحة كريهة تصيب الفم في وقت من الأوقات ، وتكون الرائحة مزعجة للشخص نفسه تجعله يبحث مليا للحصول على حل لهذه المشكلة والأسباب التي أدت إليها ،وقد تكون المشكلة صحية مزمنة وقد تكون مشكلة رائحة الفم الكريهة مشكلة مؤقتة تذهب في ما بعد وليست مزمنة، مع العلم أن كل إنسان معرض للإصابة بهذه الحالة.

مشكلة رائحة الفم الكريهة تتعدد أسبابها وطرق علاجها، وواحدة من هذه الأسباب التي يعاني منها الشخص هو وجود البلاك في الأسنان أو وجود التهاب أدى إلى هذه الرائحة و تنظيف الأسنان هو الحل لهذه المشكلة وليس بالتنظيف العادي وإنما التنظيف العميق لها والعناية الجيدة أكثر من مرة خلال اليوم بالأسنان وتجنب الوصول إلى مرحلة تسوس الأسنان والتهاب اللثة و التهاب العصب السني.

أقرأ أيضا: أضرار مزيل التعرق وبدائله

وإن حدثت أحد هذه المشاكل يجب الذهاب فورا للطبيب لحلها ووصف الغسول المناسب للفم والمعجون المناسب كذلك والذي يحتوي في عناصره على مواد قاتلة للبكتيريا والجراثيم و قتل هذه الرائحة الموجودة وعلاج أسبابها.

بالإضافة إلى أنه من الممكن أن تكون حشوات الأسنان التالفة تسببت في تجمع البكتيريا وبالتالي من المهم ازالة هذه الحشوات لتخفيف وازالة هذه الرائحة.

مع العلم أن هناك عدة أسباب تؤدي إلى الرائحة الكريهة للفم مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الرئتين أو أمراض الكلى أو جفافا في الفم بسبب نقص اللعاب وعند حل هذه المشكلات تزول الرائحة بزوال المسبب، مع الأخذ بعين الاعتبار العناية خلال اليوم بشرب كميات كافية من المياه والمداومة على ذلك لكي لا يصيب الإنسان الجفاف.

أقرأ أيضا : نقص فيتامين د..ماذا يحدث للجسم؟

ما هي الطرق المتبعة للوقاية من رائحة الفم الكريهة؟

أولا: العمل على تنظيف الأسنان أكثر من مرتين باليوم وشراء معجون أسنان يحتوي على الفلورايد وتنظيف الأسنان خصوصا بعد تناول الوجبات.

ثانيا: القيام بتنظيف الأسنان بالخيط الطبي مره واحده على الأقل في اليوم.

ثالثا: العمل على تنظيف اللسان وذلك لأنه يشكل نقطة تكون البكتيريا والجراثيم بشكل كبير.

رابعا: العمل على تنظيف أطقم الأسنان أو الحشوات أو التلبيسات بشكل عميق وخصوصي حتى لا تتشكل البكتيريا تحتها.

أقرأ أيضا: القولون العصبي .. الاسباب والعلاج

خامسا: العمل على تجنب اصابة الفم بالجفاف وابقائه رطبا وذلك عن طريق شرب كميات وفيرة من المياه والابتعاد عن التدخين وعدم شرب المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل القهوة والكحول والشاي.

سادسا: العمل على الابتعاد عن الأغذية التي تسبب رائحة كريهة للفم مثل الثوم والبصل و الأطعمة التي تحتوي على السكريات.

سابعا: الحرص على تبديل فراشي الأسنان كل ثلاثه إلى أربعه أشهر مع الانتباه إلى شراء فراشي أسنان بشعيرات ناعمة.

ثامنا: المواظبة على الذهاب للطبيب كل ستة أشهر على الأقل للكشف عن حالة الأسنان الطبيعية وعلاج التالف منها بالإضافة إلى أهميه الذهاب إلى الطبيب في حال عدم زوال رائحة الفم.

كيف يتم التخلص من رائحة الفم؟
أولا: عند الخلود الى النوم وقبل تنظيف الشخص أسنانه بالفرشاة والمعجون يقوم بمسح و فرك الأسنان واللثة جيدا بزيت الزيتون وذلك لأن زيت الزيتون يقضي على الجراثيم المسببة للرائحة الكريهة بعد الاستيقاظ.

ثانيا: بلع فص صغير من الثوم مع القليل من الماء وذلك لأن الثوم يقوم بتنظيف المعدة وتعقيمها والتخلص من الجراثيم والبكتيريا المتواجدة داخلها ويمنع الرائحة الكريهة التي تصعد عبر المريء للفم.

أقرأ أيضا: 5 أعشاب طبيعية مسكنة للألم

ثالثا: استخدام العلكة، فإن للعلكة أثر جيد على رائحة الأسنان عند وضعها بجانب السرير قبل النوم بحيث يمكن استخدامها عند الاستيقاظ كمعطر جيد للفم، وبالتالي تقوم بإزالة الرائحة الكريهة عند الاستيقاظ.

الكلمات الدلالية:, , ,