اسوداد الرقبة .. السبب والحل

قد يشكو كثير من الناس من مشكلة سواد الرقبة عندهم وظهور بقع داكنة على البشرة في هذه المنطقة، الأمر الذي يشكل للمرء الكثير من الإزعاج والقلق النفسي و الإحراج تجاه ذلك .
ولابد ان هنا اسباب لحدوث هذه الحالة , يجب الاطلاع عليها ومعالجتها .

أولا: النظافة الشخصية
إن السبب الرئيسي في ظهور البقع الداكنة و اسوداد الرقبة هو قلة الاعتناء بالنظافة الشخصية أو عدم المحافظة عليها ، أو وفركها عند الاستحمام أو عدم استخدام المرطبات وأدوات تقشير البشرة والجلد بين كل فترة وأخرى، لمنع تراكم الخلايا الميتة والشوائب و الأوساخ.

ثانيا: الماء
إن الماء له فوائد عديدة في حياتنا وجميعها تدل على أن نقصان المياه في جسم الإنسان يؤدي إلى مشاكل كثيرة تنعكس ضررا على الإنسان، و واحدة من هذه المشاكل هي نقص شرب المياه والسوائل والتي من شأنها أن تؤدي إلى اسوداد الرقبة.

أقرأ أيضا: خلطات للبشرة بماء الورد

ثالثا:الغذاء
اتباع برنامج غذائي سيئ وذلك باحتوائه على كميات قليلة من الألياف والكثير من النشويات والسكريات والتي من شأنها أن تزيد من معدل اسوداد الرقبة.

رابعا:السمنة
زيادة الوزن وخصوصا التي تنتج عن ارتفاع نسبة الأنسولين في الجسم.

خامسا: الشمس
تعرض الشخص لأشعة الشمس المباشرة يوميا لفترة طويلة وخاصة الضار منها وفوق البنفسجية في شمس فترة الظهر.

سادسا:الاكسسوارات
بعض الاكسسوارات التي تتكون من نوعية رديئة سيئة ضارة على الجسم والتي تؤدي إلى تفاعل مكوناتها مع العرق والغبار مكونة اسوداد الرقبة.

سابعا: الهرمونات
من أهم العوامل التي تؤدي إلى اسوداد الرقبة هي انخفاض كفاءة هرمونات الغدة الدرقية أو ظهور بعض المشاكل فيها.

أقرأ أيضا: الأسباب والعلاج لرائحة الفم الكريهة

ثامنا:البكتيريا
تعرض البشرة للالتهابات و مشاكل الجلد الناتجة عن الجراثيم والفطريات والميكروبات.

تاسعا:الحمل
من الجدير بالذكر أن فترة الحمل من الممكن أن تؤدي إلى تغير في الهرمونات وهذا التغير يحدث تصبغات في الجلد و يؤدي الخى اسوداد الرقبة.

عاشرا:مستحضرات التجميلية
بالإضافة إلى استخدام بعض المواد التجميلية مثل العطور أو تناول بعض الأدوية والعقاقير التي من شأنها أن تحدث تصبغات بالجلد سواء كانت تصبغات داخلية أو مصدرها خارجي.

أقرأ أيضا: أضرار مزيل التعرق وبدائله

ما هي العلاجات المتبعة لإزالة سواد الرقبة؟
بداية يجب علاج اسوداد الرقبة بعد الكشف عن السبب الحقيقي وراء ذلك بحيث إذا كانت أسباب مرضية أن تعالج وبعد علاج السبب الرئيسي للمرض فإن المشكلة تزول بزوال المسبب وهذه بعض النصائح المتبعة لعلاج اسوداد الرقبة غير المرضي.

أولا: القيام بعمل تقشير للرقبة في أدوات ومواد طبيعية وذلك بخلط كميات متوازنة من اللبن أو الزبادي والشوفان مضاف إليه خل التفاح وبالتالي فإن هذه المكونات من شأنها أن تساعد على تقشير الرقبة.

ويشار أيضا أنه من العلاج الفعال لتقشير الرقبة أو البشرة استخدام زيت الزيتون مع السكر والليمون وفرك الرقبة بالمزيج قبل الاستحمام.

ثانيا: العمل على إزالة بقايا المكياج قبل النوم وذلك حتى لا تبقى الشوائب والميكروبات والجراثيم وتتجمع في منطقة الرقبة، وذلك لأن هذه المنطقة لا تختلف عن بشرة الوجه، فهي تحتوي على مسامات تخبئ بها المكياج وبالتالي يجب تنظيف الرقبة قبل النوم.

ثالثا: العمل على تنظيف الرقبة باستخدام غسول الوجه وبعض الصابون وفعل ذلك كل يوم.

رابعا: إذا لم ينفع العلاج الطبيعي للحصول على النتائج المرجوة وبقيت الرقبة في حالة اسوداد، فإن علاج ذلك يكون من خلال الليزر في المراكز الطبية المتخصصة.

أقرأ أيضا:القمل..أنواعه وطرق الوقاية والعلاج

خامسا: بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوية التي تساعد على تفتيح البشرة التي يمكن جلبها من الصيدليات.

بعض النصائح الطبيعية التي يمكن اتباعها الوقاية من مشكلة اسوداد الرقبة :
أولا: الحرص على وضع الكريمات الواقية من الشمس على الوجه والرقبة لحمايتهما من الاسوداد والحرق.

ثانيا: الابتعاد عن زينة الرقبة من السلاسل والتي تكون مكونة من نوعية غير جيدة.

ثالثا: العمل على وضع بعض الخلطات الطبيعية والوصفات التي من شأنها أن تعالج جفاف الرقبة واسودادها.

رابعا: العمل على علاج مشاكل الجلد والبشرة من التهابات و بثور وحبوب وحروق و ندوب وغيرها والعمل على علاج المشاكل الداخلية مثل اختلال مستوى الهرمونات في الغدة الدرقية.

أقرأ أيضا: التخلص من العرق

خامسا: الابتعاد عن الملابس التي تحتوي على ياقة عالية بحافة رفيعة من شأنها أن تحتك بالجلد وتسبب جروح وحساسية وطفح، وبالتالي اسوداد الرقبة.

الكلمات الدلالية:, , ,