خلع الولادة ..أسبابه وعلاجه

يسمى خلع الولادة طبيا خلع الورك الخلقي، وسبب حدوثه هو نتيجة مشكلة في مفصل الورك، وهو الذي يصل عظم الفخذ بعظم الحوض، وتحدث المشكلة بمفصل الورك الذي يتكون من عظم الفخذ و تجويف الحوض، وعندما يكون تجويف الحوض صغيرا يجعل عظم الورك لا يستقر مكانه بشكل صحيح مما يؤدي الى جعل مفصل الورك فضفاضا وفي بعض الحالات الحادة من الممكن أن يخرج عظم الفخذ إلى الخارج.

يكون خلع الولادة في أحد الوركين أو في كلاهما ، ولكنه يكون أكثر شيوعا في الورك اليسار، وتتزايد الإصابة به في جنس الإناث ومواليد البكر حسب الإحصائيات، فإن من كل ١٠٠٠ طفل يصاب 1 او 2 بخلع الولادة.

أقرأ أيضا: كيفية التعامل مع الطفل المعاق

ومن خلال الفحص الروتيني للطفل فإنه يتم اكتشاف ما إذا كان الطفل يعاني من خلع الولادة أم لا ويتم هذا الإجراء مرتين، أول مرة بعد الولادة مباشرة، وثاني مرة عندما يكون الطفل بين الشهر السادس والثامن.

ما هي الأسباب المؤدية إلى خلع الولادة؟
الأسباب الحقيقية المؤدية إلى خلع الولادة للأم غير معروفة هذا هو الشائع حاليا لكن هناك بعض الأسباب التي تلعب دورا مهما في خلع الولادة ذكر منها التالي:

وضعية الجنين في الرحم:
يمكن لوضعية الجنين داخل رحم الأم أن تزيد من الضغط على الوركين ويقول الأطباء أن وضعية الجنين داخل الرحم تكون أكثر على الجانب الأيسر لذلك معظم الأطفال حديثي الولادة يأتون بخلع في الورك الأيسر.

كما أن الأطفال الذين تكون وضعية مجيئهم داخل الرحم هي وضعية القعود أو بالمصطلح الطبي وضعية (المجيء المقعدي) هم أكثر عرضة لخلع الولادة.

أقرأ أيضا: تشخيص صحة العيون بجهاز جديد

إضافة إلى أن العوامل الوراثية والجينات والتاريخ العائلي كلها تلعب دورا في الإصابة بخلع الولادة، كما ان نسبة الاصابة تزداد إذا كان أحد الأبوين أصيب بها في صغره وتزداد امكانية الحصول بنسبة ١٢٪ و بنسبة ٦٪ اذا اصيب بها أحد الأخوة.

كما يزيد التشوه الخلقي من فرص الإصابة بخلع الولادة مثل تشوهات القدم، وتصلب الرقبة.

إن التغير في الهرمونات أثناء فترة الحمل يزيد عند اقتراب موعد الولادة في الأشهر الأخيرة ما يؤدي إلى تبسط اربطة الأم و يسهل عملية الولادة، و يسهل بذلك خروج الطفل؛ ولكن هناك بعض الأطفال الأكثر حساسية لهذه الهرمونات عن غيرهم من الاجنة مما يجعل ارتخاء اربطة الجنين زائدة عن الحد الطبيعي وخاصة عند الإناث.

طريقة حمل الطفل بعد الولادة خلال السنة الأولى تزيد من فرص الإصابة بخلع الولادة وخصوصا ممن يحملون أولادهم ويجعلون أرجلهم متلاصقة.

الأعراض التي تشير إلى خلع الولادة:
قد لا تظهر على الطفل أية أعراض لخلع الولادة لكن هناك بعض الأعراض من الممكن ملاحظتها:
١.من الممكن معرفة وتمييز خلع الولادة من عدد الثنيات في الفخدين فإذا كان أحد الفخدين فيه ثنيتين والأخرى ثنية واحدة فإن الطفل يعاني من خلع الولادة.
٢.اختلاف الطول في أحد الساقين فاحداهما تكون أطول من الأخرى.
٣.قلة حركة الطفل.
٤.المشي على أطراف القدمين وأطراف الأصابع.

أقرأ أيضا: الحمل خارج الرحم أسبابه وعلاجه

علاج خلع الولادة:
بالعادة عند الكشف خلال السنة الاولى عن خلع الولادة فإن العلاج يكون سهلا بتركيب جهاز خلع الولادة لكن عند عدم ملاحظة خلع الورك بعد السنة الأولى يكون العلاج أكثر تعقيدا ويعتمد على عمر الطفل ويكون كالتالي:

أولا: في حالة الأطفال حدثي الولادة فإن العلاج يكون بوضع رباط يسمى برباط بافليك لمدة شهر أو شهرين وذلك لتعديل هذا الخلع والبقاء على وجود الفخذ بداخل الحوض وتجدر الإشارة إلى أن الوالدين يلعبون دورا أساسيا مهما في نجاح هذا الرباط بحيث يتم تعليم الوالدين كيفية تركيبه ورعاية الطفل اليومية بأمان وكيفيه تغيير الحفاضات والاستحمام وتغذية الطفل و خلع ملابسه دون أذى.

ثانيا: مرحلة الأطفال من عمر شهر إلى ستة أشهر يتم إعادة وضع الفخذ إلى الورك باستخدام رباط كذلك والذي يمكن أن يحتاج تركيبه ستة أسابيع كل يوم، لكن إذا لم ينفع هذا الرباط في إرجاع عظم الفخذ إلى مكانه الطبيعي يتم استخدام جهاز خاص لإبعاد الأقدام عن بعضها.

ثالثا: الأطفال الذي يفوق عمرهم ست شهور بعد استخدام الرباط أو جهاز إعادة الاوراك إلى طبيعتها ولم يفيد استخدام ذلك، يتم عمل عملية جراحية للطفل أو تركيب جبيرة لإعادة وضع الفخذ الى وضعه الطبيعي.

الكلمات الدلالية:, , ,