يبحث الأهالي دوما عن طريق لتنشئة طفلهم تنشئة سليمة منذ لحظة ولادته وأن يجعلوا منه طفلا ذكيا وموهوبا، ويبقى الأهل دائما في قلق دائم حتى بعد سنوات طويلة من ولادة طفلهم وهم يبحثون عن سبيل لجعله أكثر ذكاء، ولكن هناك بعض الأهالي يقتلون ذكاء أطفالهم بدون قصد وذلك بسبب عدم معرفتهم للأساليب الصحيحة في تنمية ذكاء الطفل.
 ومن بعض الأنشطة التي تنمي ذكاء الطفل وتطور مواهبه التي نصح بها اخصائيين لتربية الاطفال بشكل ينمي ذكائهم:

أقرأ أيضا:لهاية الأطفال وأضرارها على الصحة
أولا: اللعب
تنمي الألعاب الإبداع والذكاء والمواهب عند الطفل وتجعله أكثر قدرة على تنمية خياله وتركيز انتباهه، ومن أكثر أنواع اللعب التي تعد أساسا في تنمية الذكاء هو اللعب التخيلي وهو من الوسائل التي تنظم ذكاء وتركيز الطفل، إضافة الى الألعاب الشعبية التي لها أهمية كبيرة في تحريك التفكير والجسم.

و ينصح أخصائيو تربية الأطفال الأمهات بترك أطفالهم للعب والخيال، حتى لو تحدث الطفل مع نفسه فلا تحاولي أن تحرجيه لأنه يكون في ذروة تخيله و في أعلى مرحلة لنمو ذكاءه.

ثانيا: كتب القصص والخيال
وبما أن من أهم خصائص الطفولة التخيل و الخيال الواسع، فإن الكتاب العلمي يساعد على تنمية ذكاء الأطفال وقدراتهم بالإضافة الى أن هناك دور هام وفعال في تنمية ذكاء الأطفال، وذلك عندما تقرأ الأم قصة لابنها قبل النوم من القصص الخيالية التي تدل على مضامين إيجابية وعبر يستفيد منها.

ثالثا: اجعلي طفلك يرسم
يشير أخصائيو تربية الأطفال الى أن رسوم الأطفال تعبر عن خصائص مرحلة النمو العقلي لهم، فمن خلال رسمات الطفل تتبين درجة ذكائه وقدراته؛ لذلك فإن الرسم والإبداع يساعد على تنمية الذكاء والمواهب عند الأطفال.

أقرأ أيضا:التأخر اللغوي ومشاكل النطق.. أسبابها وطرق التعامل معها

رابعا: مسرح الاطفال
إن للتمثيل دور كبير في حياة الأطفال، أخصائيو تربية الأطفال ينصحون الاهالي بتنظيم مسرح صغير داخل البيت لأطفالهم، أن يحضروا بعض العرائس مثلا ويقومون بإنشاء مسرحية بشكل معين وقصة معينة، منها تصنع المتعة لدى الأطفال، ومن جانب آخر تنمي ذكائهم وتطور تفكيرهم وقدراتهم.

خامسا: التدريب البدني
يجب على الأهالي الاعتناء في الرياضة الخاصة بأطفالهم لأنها تزيل الكسل والتعب والخمول و تجعلهم أكثر نشاطا عند الدراسة وبذلك تطور من مهاراتهم، كما يمكن للأهالي ممارسة الرياضة بتشغيل أغنيه بسيطة يحبها الطفل ويشارك الاهل معه هذه الرياضة لكي يتشجع.

سادسا: حفظ القرآن الكريم
قراءة وتعلم وحفظ القرآن الكريم، لأنها تعلم الطفل على التفكر والتدبر في خلق السماوات والارض وأيضا تعلم الأخلاق بالإضافة الى أن القرآن يحوي الكثير من قصص الأمم السابقة التي من الممكن أن تنمي ذكاء الطفل وتساعده على التفكر والتدبر.

الاهتمام بالطفل يبدأ منذ ولادته وتكون على هذه المراحل:

من الشهر السادس الى السنة:

يحتاج الطفل في هذه المرحلة الى كمية وفيرة من الحنان والعطف والحب، ويحب طفلك في هذه الفترة أن يجد الأشياء التي يريدها و أن يأخذها بيده و يحصل عليها بنفسه، وبالرغم من ذلك فان الطفل يظل بحاجة الى من يعتمد عليه عاطفيا لأنه يحتاج الى تشجيع ودعم.

وفي هذه المرحلة ستلاحظ الأمهات أن أطفالهم لا يهتمون في أدوات اللعب كثيرا بقدر حبهم للحركة و الاكتشاف، وفي هذه المرحلة تكون الأمهات أكثر حذرا على أطفالهن، وتمنع الأمهات أبنائهم من اللعب دون قصد ربما خوفا عليهم، لكن أخصائيو تربيه الطفل ينصحون الأمهات أن يمنحن الحرية لأطفالهن في الأشهر الأولى حتى السنة، لمساعدته على الاكتشاف و تنمية ذكاءه،
و أهم الألعاب والأشياء التي تلفت انتباه الأطفال في هذا السن هي البالونات والكرات والحركة الزائدة، كرمي الوسائد مثلا، كل هذه الأمور ستلفت انتباهه، قومي بمساعدة طفلك على اللعب بها و اكتشاف الأشياء معا لأن لا خطر فيها، فقط قومي بمراقبته وحمايته.

أقرأ أيضا:الرضاعة الطبيعية بين المفاهيم الخاطئة والصحيحة

المرحلة الثانية من سنة حتى سنتين ونصف:

هذه المرحلة من أهم المراحل للطفل لأنه يتعلم فيها أشياء عديدة من خلال اللعب والاكتشاف، وذلك بدون أن يشعر الأهل أن الطفل في هذه المرحلة يخلط بين اللعب التعلم.
كما يقوم الطفل في هذه المرحلة في البحث عن الأدوات والألعاب التي يجد ألوانها مثيرة للانتباه، وهو يلعب باي شيء أمامه، وذلك بسبب محاولات اكتشافه المتكررة ،لذلك فإن هذه المرحلة مهمة لإنماء ذكاء الطفل بدرجه كبيرة ويعود عليه بفائدة كبيرة تجهلها بعض الأمهات.

المرحلة الثالثة هي مرحلة البستان او ما قبل الروضة:

في هذه المرحلة يكون الطفل قد انشأ كلمات كثيرة في ذاكرته تقدر بحوالي الف كلمة، وهو أصبح الآن قادرا على المحادثة والمحاورة ومن أهم مميزات هذه المرحلة كثرة الحركة والكلام.

والطفل في هذه المرحلة يحب الحركة السريعة، وتكمن الأهمية في جري الأطفال ولعبهم بأن ذلك يعود على الطفل بفائدة كبيرة تساعده على تقوية العضلات والعظام والظهر واليدين، ولكن يجب عليك أن تقومي بمراقبة طفلك لكي لا يقع بأي أذى.

أقرأ أيضا:ما هي أخطار المطاعيم؟

وفي هذه المرحلة يحب الطفل كثرة الكلام والاستفسار عن كل ما حوله ، لذلك حاولي تجهيز بعض الردود لان طفلك يكون ذكيا في هذه المرحلة وأيضا حاولي أن تقومي بالتواصل مع معلمة الروضة الخاصة به، لأن الطفل في هذه المرحلة يتعلق بمعلمته في الروضة كثيرا أكثر من أمه ويتخذها قدوة له.

الكلمات الدلالية:, , , ,