اضطراب الهلع .. نوبات الخوف

يعرف اضطراب الهلع بحدوث نوبات من الخوف الحاد و الشديد ، و هي نوبات متكرّرة و مفاجئة ، تستمر لأقل من ساعة و قد تستمر لعدة ساعات ( نادرا ) ، و ليس لهذا الهلع سبب عضوي ، و قد تتكرر نوبات الهلع يوميا و لأكثر من مرة ، أو نوبة واحدة يستمر تأثيرها ، و قد تأتي أسبوعيا .
و تتفاقم أعراض نوبات الهلع مع الإسراف من تعاطي الكافيين .

أقرأ أيضا:ما هو اضطراب القلق العام ؟

الأعراض :
تبتدئ هذه النوبات من الهلع في أواخر العشرينات غالبا ، و تتمثل بشعور من الانقباض أو الفزع من الموت المحتم ، و هذه النوبات إما أن تكون خفيفة تأتي مرة في الشهر ، أو تكون شديدة تأتي مرتين في الأسبوع أو يوميا ، و هناك نوبات متباعدة ؛ إذ تأتي مرة في بضعة أشهر ، و مع هذه النوبة من الهلع تظهر الأعراض الآتية :
1- ضيق النفس و الاختناق .
2- الدوخة و الإغماء .
3- الرعشة .
4- ارتفاع الحرارة .
5- الغثيان و اضطراب المعدة .
6 -تسارع نبضات القلب و التعرّق .
7- الخوف من الموت و الجنون .
8- الخوف من الأماكن المتّسعة .
9- الخوف من الازدحام .
10 – الاكتئاب .

أقرأ أيضا:اضطراب الانعصاب التابع لحادث

الأسباب :
1- لعامل الوراثة دور مهم في اضطراب الهلع . و قد لوحظ أن حوالي ( 15 – 75 % ) من أقارب مرضى اضطراب الهلع من الدرجة الأولى يصابون بالمرض .
2- يعد اضطراب الهلع وسيلة دفاعية غير ناضجة ضد المثيرات الباعثة على القلق و ترافقها مع الحيل الدفاعية للأنا كالكبت .
3- استنشاق ثاني أكسيد الكربون يحدث قلقا و هلعا لدى الأشخاص ذوي القابلية لاضطراب الهلع .

التشخيص :
إن تكرار نوبات الهلع في وقت قصير هو دليل على الإصابة بهذا الاضطراب ، لا سيما إذا ترافقت مع مجموعة الأعراض سابقة الذكر . إلى جانب عدم وجود سبب عضوي نشأ عنه الاضطراب .

أقرأ أيضا:اضطراب الألم جسدي الشكل

العلاج :
يعالج الهلع بالأدوية المضادة للاكتئاب ( مثبطات الإنزيم المؤكسد للأمينات الأحادية ( M.I.O.I) ، و دواء الإميبرامين ( Imipramine) )
و تشير بعض الدراسات إلى أن دواء الديسيبرامين ( Desipramine) أكثر فعالية ، و أقل أعراضا جانبية .
و يستمر العلاج لمدة ستة أشهر إلى سنة بعد الشفاء ، ثم يوقف العلاج تدريجيا .
بالإضافة إلى الأدوية فإن العلاج النفسي و السلوكي مفيد جدا ، من مثل التشريط أو الاشتراط الضاد ، و يتم ذلك بتعريض المريض للموقف المسبب للرهاب ، بالإضافة إلى تمارين الاسترخاء .

أقرأ أيضا:الاضطراب الوجداني ثنائي القطب : الهوس الاكتئابي
و كذلك فإن العلاج النفسي التبصيري مفيد جدا ، و يتم ذلك من خلال تفهيم المريض المعنى اللاشعوري للقلق .

الكلمات الدلالية:, , , ,