كيفية تنظيم نوم الأطفال

تختلف الحاجة إلى النوم من طفل لآخر ، فبعض الأطفال يكتفي بساعات قليلة ، و البعض الآخر يحتاج لساعات طويلة ، و لا يكتفي بأقل منها ، و يعتمد عدد الساعات التي ينامها الطفل على عمر الطفل ، و شخصيته و درجة ذكائه ، و المدة التي يقضيها نائما في النهار .
و الطفل الذي لا ينال قسطا وافيا من النوم و الراحة يصاب بالكثير من الاضطرابات العصبية و النفسية كالوسن و الإثارة ، و فقدان الشهية ، و حدّة الطباع ، كما قد يصاب بقلة المقاومة للأمراض الالتهابية .

أقرأ أيضا:عجز نمو الطفل.. دليل لأمراض متعددة
مدة النوم عند الطفل :
ينام الطفل الرضيع من 16 – 20 ساعة يومياً ، خلال النصف الأول من السنة الأولى، و في الشهر السادس ينام ساعات الليل و جزءاً من ساعات النهار ، و أقل من ذلك بساعتين في سنته الأولى ، أما في السنة الثانية فإنه ينام بمعدل 12- 14 ساعة في اليوم ، و تقل حاجة الطفل للنوم مع تقدمه في سنوات الطفولة ، و لكنها لا تقل بحال من الأحوال عن 10 ساعات يوميا .
و الطفل الرضيع ينام نوما عميقا لا سيما بعد وجبة رضاع كافية ، أما في الشهر الرابع و الشهر الخامس فيوقظه الضجيج ، و ينام بعض الأطفال نوما أعمق من الآخرين ، و تنام الإناث بصورة أعمق من الذكور الذين يتململون و يتقلبون في الفراش كثيرا . كما أن الأطفال الأذكياء أكثر عرضة لاضطرابات النوم . كذلك فإن الوجبات الثقيلة و الجو الحار من العوامل التي تجعل النوم خفيفا و مضطربا و غير مستقر .

أقرأ أيضاً:الأسنان الوليدة والأسنان اللبنية والعناية بها
اضطرابات النوم :
من الاضطرابات التي يتعرض لها الأطفال جميعهم خلال السنوات الأربعة الأولى و تعيق نومهم : الأرق ، و امتناع الطفل عن النوم ، و رفض الطفل الذهاب إلى الفراش ، و الكابوس ، و المشي أثناء النوم .

أسباب الأرق أو عدم النوم كثيرة ، منها :
1 – سوء العناية و التدبير من الأم ، فكلما بكى الطفل هرولت إليه و حملته ، فيعتاد أن يظل في حضنها ، و يرفض السرير .
2 – تعويد الطفل على النوم في وقت محدد من العادات الحميدة للنوم ، و ينبغي أن تكون فترة ما قبل النوم خالية من التهيج و الانفعال و الزجر ، أو القصص المخيفة التي قد تحكيها الأم ، أو ما يشاهده الطفل من أفلام مخيفة على التلفاز ، و تجنيب الطفل الجهد و التعب قبل النوم ، و في المقابل على الأم أن تحكي للطفل قصصاً لطيفةً مناسبةً لعمره ، و تضفي حنانها و موّدتها على الطفل ، كما أن الحمام الفاتر للطفل قبل النوم يهدئ أعصابه و يجعله ينعم بنوم عميق .

أقرأ أيضاً:كيف أعرف أن طفلي الرضيع مريض؟
3 – من سوء التدبير أن يترك الطفل جائعا في الليل بسبب تكاسل الأم ، و بقاء الطفل جائعا يجعله يصاب بالأرق .
4- قد تكون بيئة النوم غير مناسبة للطفل ، باردة أو حارة ، أو غير مريحة .
5 – سلوك الأم القلق على طفلها ، و مراقبته في نومه بين الحين و الآخر ، يقلق الطفل و يجعله ينتظر أمه حتى تأتي .
6 – اضطراب العلاقة بين الأبوين و كثرة شجارهما قد يتسبب في الأرق عند الطفل .
7 – التخلف العقلي يجعل الأطفال غالبا ينامون في النهار و يسهرون الليل .
8 – بعض الأدوية التي تعطى للطفل قد تتسبب في قلة النوم أو عدمه .

أقرأ أيضاً:وفيات الأطفال..الأسباب وطرق الوقاية

المشي أثناء النوم :
تصيب هذه المشكلة الأطفال ما بين الحادية عشرة و الرابعة عشرة من العمر ، إذ ينهض الطفل من نومه بهدوء في حالة تنبه كامل و يمشي في أنحاء البيت ، و في اليوم التالي لا يتذكر شيئا مما فعله .
أما سببها فهو غير معلوم ، فهناك من يعزي السبب إلى شعور الطفل بالضياع و عدم الاطمئنان ، و لكن علماء آخرين يعزون السبب إلى امتلاء المعدة بالطعام قبل النوم .
و ليس هناك علاج معروف ، و إنما يمنع الصبي من اكتظاظ معدته بالطعام قبل النوم .

الكلمات الدلالية:, , , ,