إذا كنت تمارس نشاطات رياضية حادّة ، أو تمارس عملاً مكتبياً يتطلب الطباعة طوال الوقت ، أو غيرها من الأنشطة التي يرتكز فيها الجهد على وتر محدد لمدة طويلة و بشكل كبير – كالنجارة ، و الزراعة ، و الرسم ، و الأعمال المنزلية ، و التنس ، و الجولف – ، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأوتار .
التعريف و الأسباب :
التهاب الأوتار هو التهاب داخل الوتر أو حوله ، و احمرار و تورّم في منطقة الوتر ، و يمكن أن يحدث في مناطق مختلفة من الجسم – الكوع أو المعصم أو الفخذ أو الأصابع أو الكوع – ، و لهذا الالتهاب الأعراض المؤلمة نفسها لالتهاب العضلات ، نتيجة فرط الاستخدام ، و الفرق أن التهاب العضلات يتوقف بعد وقت قصير ، إلّا أن التهاب الأوتار يستمر لمدة أطول ، و لا يتوقف بسهولة ، و قد يصبح مرضا مزمنا ، إذ تأتي نوبة الألم كل يوم .

أقرأ أيضا:مرض السكري .. اعرف أكثر
و تجاهل هذه النوبات من الألم خطير جدا ، إذ قد ينقطع الوتر في حال اشتداد الألم و الإصرار على ممارسة نشاط رياضي قاس ، لذلك فاحرص على الراحة في حال شعورك بهذا الألم في أوتارك ، فإن تجاهله قد يعني إعاقة ما تعيش معها طوال عمرك .
و قد تسبب أمراض محددة التهاب الأوتار ، من مثل : التهاب المفاصل ، و الروماتيزم . و قد تكون الإصابة بجرح ما لا سيما عضة الحيوانات سببا في التهاب الأوتار .


العلاج و الوقاية :
و العلاج ممكن و ناجع لالتهاب الأوتار في حال توقف المصاب عن ممارسة النشاط المؤدي إلى ظهور الألم ، أما إذا استمر باستخدام الوتر بالحركة ذاتها التي تؤدي إلى ظهور المشكلة ، فإن ذلك يؤدي إلى تفاقم المشكلة ، و لن يشعر بالمريض بأدنى تحسن .
و يمكن تجنب نوبات الألم أو التخفيف من حدتها عبر اتباع الإجراءات الآتية :

أقرأ أيضا:الخرف ..أسبابه وعلاجه
– أولا : اللجوء إلى الراحة ؛ فعلى المريض ألّا يتوقع أي تحسن إلا بعد مرور يومين على الأقل من الراحة .
– ثانيا : غيّر نوع النشاط الرياضي الذي تمارسه إن كان يسبب لك ألما في الأوتار .
– ثالثا : عدم الاستسلام للراحة لمدة طويلة ، فذلك سيؤدي إلى ضمور العضلات .
– رابعا : الحمام الساخن ، فإن الماء الدافئ يساعد في تدفق الدم و بالتالي يخفف الألم المصاحب لالتهاب الأوتار .
– خامسا : وضع كمادات ساخنة مكان الألم .
– سادسا : العمل على تحمية العضلات قبل البدء بنشاط رياضي قاس ، و ذلك بممارسة تمارين روتينية بسيطة كل يوم ، لتمرين العضلات .
– سابعا : ربط المكان المصاب برباط ضاغط .
– ثامنا : يعد الإسبرين و المسكنات الأخرى فعالة في تسكين الألم ، كما أنها تقلل من التورّم و الانتفاخ .

أقرأ أيضا:التشنج العصبي أسبابه وأعراضه وعلاجه
– تاسعا : أخذ قسط من الراحة أثناء العمل ، و لو لبضع دقائق .

الكلمات الدلالية:, , , , ,