علاج نوبات كتم النفس عند الأطفال

تحدث هذه النوبات عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الشهر السادس و السنة الخامسة ، و أغلبها يحدث ما بين الشهر السادس و السنتين ، و تندر بعد السنة الخامسة .
و هذه النوبات تعد من العادات السيئة عند الأطفال ، و التي تنتمي إلى عادة حدة الطبع ، و العنف عند الطفل ، و النوبات البسيطة كثيرة الحدوث عند الأطفال .

أقرأ أيضا : حدة الطبع عند الطفل .. الأسباب و العلاج
تبدأ النوبة مع بكاء الطفل نتيجة الألم ، أو تبدأ نتيجة الغضب و التهيج العصبي ، و قد يتعثر الطفل فيسقط على الأرض و يصاب ببعض الألم فيصرخ بضع صرخات عالية ثم يكتم نفسه في الزفير و تكون رئتاه خاليتين من الهواء ، فيحمر وجهه ، و من ثم يصبح قرمزيا محتنقا ، ثم يزرق ، و مدة هذه النوبة من 5 – 10 ثوان ، يتنفس الطفل بعدها بشهيق عميق ، تختفي النوبة بعده ، و يعود الطفل إلى حالته الأولى .
في حالات أخرى أشد ، تطول مدة النوبة ، فيكتم الطفل نفسه مدة 5 – 10 ثوان أخرى ، يزرق الطفل فيها ازرقاقا شديدا ، و قد يفقد وعيه ، و يرتخي جسده ، و يقع أرضا ، أما إذا استمرت هذه النوبة ثلاثين ثانية أو ما يقاربها ، فإن الجسم يتصلب و يصاب الطفل بما يشبه الصرع ، ثم تنتهي كما تنتهي النوبات الأبسط ، و ذلك بأن يأخذ الطفل شهيقا عميقا ، تزول بعده آثار النوبة ، و هذا النوع هو الأكثر حدوثا من بين النوبات و يسمى بالازرقاقي .

أقرأ أيضا : نبرة بكاء الطفل دليل حاجة
أما النوع الثاني فهو النوع الشاحب ، إذ يرتخي جسم الطفل نتيجة ألم و يقع أرضا في حالة تشبه الإغماء .
أما عن عدد النوبات فقد يصاب الطفل بنوبة واحدة طيلة أيام طفولته ، و بالمقابل قد يصاب بها أكثر من مرة في اليوم ، حسب العوامل المؤثرة فيه ، و تبدأ هذه النوبات بالاختفاء بعد سن الرابعة بشكل تدريجي .
العلاج :
إذا كان كتم النفس عادة من عادات سوء السلوك فيجب على الآباء ألا يهتموا بها كثيرا و يثيروا الضجة حولها ، كي لا تصبح عادة خطيرة عند الطفل يتمسك بها ، أما النوبات التي تكون نتيجة الألم أو نتيجة أسباب أخرى لا تعود لأسباب نفسية فيجب الاهتمام بها و معالجتها .
و إن استعمال الأدوية في علاج نوبات كتم النفس عديم الجدوى و ليس له أي تأثير ، بل يجب وقاية الطفل قدر المستطاع من التعرض لما يسبب له الألم و من ثم النوبات .
و لعلاج النوبة ينضح بعض الماء البارد على وجه الطفل ، أو يقرص من إحدى أذنيه ، إذ يساعد ذلك على إيقاف النوبة أو التقليل من مداها .و يمكن أن يمسك الطفل و يدلى رأسه إلى الأسفل و هي محاولة مجدية غالبا .

أقرأ أيضا : أهم أسباب عدم قدرة الطفل على المشي
و من المهم أن يعرف الوالدان أن العلاج لا يوقف حدوث النوبات أو يمنعها إذا كان سلوك العائلة تجاه الطفل غير صحيح ، أما إذا كان السلوك صحيحا تجاه هذه النوبات فستخف تدريجيا عند الطفل .

الكلمات الدلالية:, , , , , ,