هل خطر ببالك ولو لمرة واحدة أن كل من يحيطون بك حمقى؟ هل تقوم بالتحدث مع نفسك؟ لقد حان الوقت للتعرف إلى أي مدى أنت عاقل ،وإذا أردت أن تعرف هل أنت مريض نفسياً أم لا عليك قراءة هذا التقرير.

كما قال أحد العامة تحطيم رأسك أسهل كثيراً من كشف عالمك الداخلي، وبالفعل الجنون هو ظاهرة غامضة لا نعرف عنها الكثير.

إن الحد الفاصل بين الجنون والعبقرية مرن جداً ونسبي، لكن العلماء تمكنوا من ابتكار بعض الطرق التي تساعد على التمييز بين الشخص المجنون والشخص الطبيعي.

اقرأ أيضا : آليات التعامل مع الضغوط النفسية

 

ما هي الاختبارات التي تكشف الحالة النفسية؟

 

أولا: يطلق على أحد تلك الاختبارات بقعة روروشاخ:
وهو عبارة عن بعض الأوراق ملطخة ببعض البقع لكن كما يقول المحللون النفسيون إنه المفتاح الذي يكشف عقلكم الباطن، فعندما ننظر إلى نقش غير مفهوم وغير منتظم تشعر عقولنا بالذعر وتحاول أن ترى في تلك البقع شيء ما مفهوم وذا معنى ، و عندما لا يجد العقل شيئاً ؛ يبدأ في تشكيل تلك البقع وتحويلها لشيء مفهوم في عقلنا الباطن.

وهكذا يراها الشخص المهووس بقعة الدم، ويراها الجبان قناع مخيف، أما البقية من الناس فيرون من هذه البقعة انعكاساً لعالمه الداخلي أو بمعنى آخر يرى عقده ومخاوفه، لذلك إذا كنتم قد رأيتم في تلك البقع شيئا غريبا فعليكم إعادة التفكير في حالتكم النفسية.

اقرأ أيضا : المؤثرات النفسية للإصابة السرطانية

ثانيا: اختبار لوشر، في بادئ الأمر وقبل كل شيء إن هذا الاختبار لا يناسب الأشخاص المصابين بعمى الألوان.

إذا كنت تستطيع التمييز بين اللون الأزرق الفاتح والتركواز فأي هذه الألوان يعجبكم أكثر وأيها يثير اشمئزازكم أكثر؟

يستمر اختبار لوشر لفترة طويلة حيث يستغرق حوالي 30 إلى 40 دقيقة دونما راحة، لكنه يعتبر أحد أدق الاختبارات التي يمكنها تحديد الحالة النفسية للشخص، و يقال أنه بعد اجتياز اختبار لوشر، يخرج الناس معصورون مثل الليمون! وتتحول الأشياء حولهم إلى اللون البنفسجي، ولكن يجب التنويه أن هذا الاختبار يقوم به مختص نفسي فقط.

وباختصار فإن الشخص الذي لا يعاني من أي انحرافات نفسية يجب أن تحتل هذه الألوان المراكز الأولى في اجاباته( الأزرق والأزرق المخضر والأحمر و البرتقالي).

اقرأ أيضا : أعراض الاصابة بمرض نفسي

ثالثا: اختبار قناع شابلن:
بغض النظر عن تسميته المضحكة فهو يعتبر من الاختبارات الجادة جداً والتي تحدد ما إذا كنت مريضاً نفسياً أم لا.

سيعرض عليك الطبيب النفسي هذا القناع عند زيارتك الأولى له ليكشف أسرارك النفسية الداخلية فإذا كنت ترى شيئاً غريباً في هذا القناع و ظهرت لديك هلاوس واعتقدت أن هذا القناع محدب من الأمام والخلف، فأنت لست مريض!

‎وذلك لأن الشخص الطبيعي يعلم جيداً أن رأس الإنسان محدب من كلا الطرفين وأن رؤيته لقناع وجه شابلن ستجعله يعتقد أن رأسه محدب، أما الشخص الذي يعاني من انفصام في الشخصية فلا يملك تلك الإمكانيات ولا يمكن لمرضى الفصام أن يدركوا الخدع البصرية.

إنه تناقض عجيب! وذلك لأن مرضى الفصام الشخصي يرون العالم على حقيقته ولا يقعون بالخدع هذا ما يحدث بالفعل، لكن هذا مجرد اختبار والواقع أصعب كثيراً.

اقرأ أيضا : الاضطراب الانفجاري المتقطع … التحكم بنوبات الغضب

وتجدر الإشارة إلى أن بحر الطب النفسي كبير جداً، ولا يتم الجزم به من خلال اختبار واحد أو اثنين، ومن الممكن أن يضع الأخصائيون عدة اختبارات يتم فيها الكشف عن حالتك وتحديد علتك النفسية بالإضافة إلى أن هذا الأمر يفعله طبيب ويجريه طبيب ويحدده طبيب، فإذا كنت تشك بخلل في نفسيتك فالطبيب هو الأجدر بمعرفة ذلك.

الكلمات الدلالية:, , , ,