4 أسباب تحد من خسارة الوزن

هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، وتتفاوت حدة الوزن الزائد بينهم ؛ فمنهم من يندرج تحت السمنة المفرطة ومنهم من يندرج تحت السمنة العادية، لكن في كل الأحوال لا بد لأي شخص عانى من زيادة الوزن أنه قد دخل مرات عديدة في حميات مختلفة بعضها كان عاديا وبعضها صارم وقوي لكنه لم ينجح في خسارة الوزن بالرغم من ذلك.

ويرجع السبب أحيانًا إلى أسباب بسيطة يجهلها الإنسان، وفي الغالب عندما يطمح الشخص لخسارة الوزن الزائد يجب أن يقوم باتباع نصائح وحميات وتقنيات عديدة، لكن قبل كل هذا هناك قواعد مبدئية إذا تجاهلها من الممكن أن تصل به إلى نقطة لا يستطيع فيها أن يخسر من وزنه، وجميع مجهوداته تذهب سدى.

اقرأ أيضا : القرفة وخسارة الوزن

في هذا التقرير سنتطرق لأربع أسباب وقواعد تعمل الحد من خسارة الوزن:

• الضغط والتوتر:

الدراسات الحديثة تؤكد أن للضغوطات اليومية تأثير سلبي بارز على الجسم فالضغوطات والتوتر لا تمنع من خسارة الوزن فحسب، بل أيضا يساهم في زيادته.

و علميًا التوتر يضعف التمثيل الغذائي في الجسم، ويخفض من معدلات هرمون السيرتونين ويرفع الكورتيزول في الدم كما يزيد من معدلات الأنسولين.

وبالتالي تراكم الدهون ونقص الرغبة في القيام بالنشاط البدني مما يجعل الشخص عاجزًا عن خسارة الوزن، كما أشارت لذلك استشارية السمنة والنحافة الدكتور إسراء أبو شارب.

اقرأ أيضا : طريقة ذكية لإنقاص الوزن والمحافظة على صحة جيدة

• عدم شرب الكثير من الماء:

الماء عمومًا يساعد الشخص على التقليل من كميات الطعام الذي تتناوله في اليوم وكلما نقصت كميات الطعام انخفضت معها السعرات الحرارية التي يتم إدخالها إلى الجسم.

الأبحاث تبين أن شرب الماء قبل تناول الطعام مباشرة يجعل المعدة ترسل إشارة للدماغ للشعور بالشبع والعكس صحيح، أي أن عدم شرب الماء يزيد من قابلية الشخص للأكل بكميات أكبر من الطعام وبالتالي زيادة الوزن.

لذا ينصح استشاري السمنة والنحافة الدكتور ماهر اسكندر بشرب المزيد من المياه وخاصة للأشخاص الذين يرغبون في انقاص أوزانهم أو يتبعون حميات معينة، لأنها تعمل على التخفيف من شعور الشخص بالإحساس في الجوع، وذلك لأن الماء يقوم بملئ المعدة والأمعاء مما يعطي شعورًا للشخص بالشبع.

وأضاف أن شرب كميات وفيرة من المياه تعمل على منع ترسيب الدهون ونقل أكبر كمية من الدهون وطرحها خارج الجسم.

اقرأ أيضا : صحح معلوماتك عن البيض

• تنظيم التمارين مع نمط الحياة:

إن إدخال أي نشاط بدني لحياة الإنسان هو أمر صعب ومهم في نفس الوقت، مثل المشي صباحًا، أو ركوب الدراجة، أو ممارسة بعض التمارين في المنزل والذهاب إلى النادي الرياضي وغيرها، قد يصعب الالتزام بها يوميًا.

لكن تنظيم هذه الأنشطة مع نمط الحياة هو السبيل الأمثل لتجاوز حالات الكسل، وفي علم النفس هناك قاعدة تقول: يجب على الشخص دائمًا القيام بما يستطيع حين يستطيع، أي في كل مرة يكون فيها قادرًا على فعل شيء، يتحتم عليه فعله دون تردد مهما كان هذا الفعل، ومهما بلغت مدته، وذلك لأن أي نشاط بدني له تأثير كبير على خسارة الوزن.


• التركيز على الأطعمة التي لا يجب على الشخص أكلها:

هذه من ضمن الأسباب غير المباشرة التي تجعل الشخص عاجز عن فقدان الوزن الزائد، فكلما زاد التركيز على الأطعمة الممنوعة زادت من الشعور باليأس والإحباط.

وعلى المدى القصير يجد الشخص نفسه لا يخضع لأي حمية وبالتالي عدم امكانية إنقاص الوزن.

وهناك تقنية واحدة تحد من هذا الأمر، وهي التركيز على ما يجب أن يتم أكله، بدلا من التركيز على ما لا يجب أن يؤكل، هذه التقنية تتطلب إدخال بعض الأطعمة الصحية إلى النظام الغذائي بشكل تدريجي والتركيز عليها.

هذا الأمر يجعل الشخص يتخلى عن الأطعمة غير الصحية من دون عناء أو إحباط.

اقرأ أيضا : مشروب الكركديه .. فوائده ومضاعفات الإكثار منه

إن عملية خسارة الوزن ليست بالعملية السهلة وليست بالعملية الصعبة، إنما هي مرحلة تطلب المزيد من الصبر والتحمل واتباع القواعد والقوانين التي يدلي بها أخصائيو التغذية للبلوغ معهم إلى نقطة الهدف.

الكلمات الدلالية:, , ,