لويس داغير عالم كيميائي فرنسي ومخترع آلة التصوير الفوتوغرافي العادي والشمسي والديو راما والطريقة القديمة في التصوير المعروفة باسم بالداجيروتايب . ولد في مدينة كورغي شمال فرنسا عام ١٧٨٧. بدأ حياته رسامًا وفي الثلاثين من عمره اخترع طريقة لعرض اللوحات الفنية مستخدمًا أسلوبًا معينًا في الإضاءة.

حاول الرسام لويس أن يجد طريقة لنقل المناظر الطبيعية بصورة آلية ؛ بمعنى تصويرها وليس رسمها،و كان هذا حلمًا يسعى للوصول إليه. كانت كل المحاولات الأولى التي قام بها من أجل الوصول إلى آلة التصوير غير ناجحة، ثم تعرف على مخترع آخر كان يعمل على اختراع آلة مشابهة للكاميرا يدعى ” جوزيف نيبس” ، وتوصل معه إلى طريقة شبه ناجحة وكان ذلك في العام ١٨٢٧م.

اقرأ أيضا : مخترع أول مجهر ضوئي.. أنطوني فان ليفينهوك


بعد ذلك بسنوات قررا أن يعملا معًا لكن العمر لم يهمل جوزيف فرصة، فقد توفي في عام ١٨٣٣ ولكن بالرغم من ذلك أصر لويس داغير أن يمضي قدما في محاولاته.

• نظام داغير:
وفي عام ١٨٣٧ نجح في اختراع نظام عملي للتصوير الفوتوغرافي وأطلق عليه اسم نظام داغير وقد كانت أولى الصور الفوتوغرافية، التي التقطتها عدسة الكاميرا، هي لشخص في الشارع ينتظر تلميع حذائه، وتم التقاط تلك الصورة في باريس سنة ١٨٣٨.

• الة التصوير الشمسي :
عام ١٨٣٩ عمل هذا العالم على اختراع الة التصوير الشمسي، ويتم استخدام ألواح فضة يتم تعريضها لبخار اليود لالتقاط الصورة، ثم توضع هذه الألواح في داخل الكاميرا ليتم الحصول عندها على الصور، وكانت الصور فيها تظهر معكوسة.


• الة الديو دراما:
بالإضافة إلى أنه قام بعمل الة تقوم بتصوير مشهد ثلاثي الأبعاد تكون فيه المناظر الطبيعية غير منسقة بشكل طبيعي يقابلها خلفية مرسومة أو مشهد تم إعادة انتاجه على قطعة قماش شفافة، وتسمى هذه الآلة بالديو راما، ويكون الضوء فيها مشعا من الخلف.

اقرأ أيضا : لويس باستور.. مكتشف المضادات الحيوية
• تكريمه ووفاته:
وفي سنة ١٨٣٩ قام هذا العالم بعرض الآلة التي قام بابتكارها من دون أن يسجل لنفسه براءة اختراع، وبمقابل ذلك قررت الحكومة الفرنسية وضع معاشا سنويا له ولابن جوزيف نبس صديقه الذي توفي.

وأدى اختراعه هذا إلى اهتمام عالمي واسع وأصبح الناس ينظرون إليه في ذلك الحين على أنه بطل العصر، وأقيمت له حفلات التكريم وأهديت له الجوائز، وبعد ذلك اعتزل داغير الحياة العلمية.

توفي داغير في عام ١٨٥٢ بالقرب من باريس عن عمر ناهز ٦٣ عاما، ويوجد حاليا نصب تذكاري على قبره تكريما للاختراع الذي الذي كرس حياته فيه.

الكلمات الدلالية:, , , ,