هل انتابك شعورٌ بالتعب الشديد المتواصل لأيام وحتى اسابيع ؟ هل ترافق ذلك “الإجهاد الغير عادي” مع صُداع مؤلم حَرمك من الخلود للنوم بعد يومٍ مُتعب وشاق ؟
مُتلازمة التعب المُزمن هي حالة مرضيّة مُزمنة، أبرز أعراضها التعب الشديد، وبطبيعة الحال تُؤثر في حياة الشخص وروتين حياته اليوميّ.

اقرأ أيضا : تأثير الأعمال المنزلية على المرأة

• الأسباب

لا توجد مُسببات واضحة للمُتلازمة، لكن يوجد العديد من النظريات التي حاولت تفسير الحالة المرضيّة منها:
1. الالتهابات الفيروسية كالحُمّى الغدّية.
2. الالتهابات البكتيرية كالالتهاب الرئوي.
3. مشاكل في جهاز المناعة والهرمونات.
4. خَلل عقلي مثل الصدمة العاطفية ومشاكل نفسية كالاكتئاب والإجهاد النفسي.

• الأعراض

جميع الناس معرضون في مراحل حياتهم المُختلفة للإصابة بالمُتلازمة، لكنها أكثر شيوعاً لدى النساء، وغالباً ما تظهر أعراضها بين منتصف العشرينيات ومنتصف الاربعينيات. و قد يكون أحد الأسباب المؤدية للإصابة متلازمة التعب المزمن هي إصابة سابقة بعدوى فيروسية. وهُناك ورقة بحثية أشارت في العام 2010 لصلاتٍ تم اقتراحها تربط ما بين المُتلازمة وفيروس “إكس إم آر في” بالاستناد إالى عيّنات مُختبرية ملوثة، وتالياً بعض الاعراض:

1. التعب الشديد كعَرض اساسي.
2. الأرق المتواصل.
3. ألم شديد في العضلات والمفاصل.
4. الصُداع والشعور بالدوار والغثيان.
5. صعوبات في التركيز والتذكر والتفكير.
6. عدم انتظام دقّات القلب.
7. أعراض تتشابه واعراض الأنفلونزا.
قد تتفاوت تلك الاعراض من يوم لآخر، بل وحتى في اليوم نفسه، وعند الشعور بهذه الإعراض يجب مُراجعة الطبيب لمعرفة أسباب هذه الأعراض، ومعرفة ما إذا كانت أعراض حقيقية للإصابة بالمُتلازمة ام هي مُجرد عوارض لمشكلات صحية اُخرى.
وفي الأمور الصحية لابدّ من العمل على الوقاية وتجنّب أسباب مُتلازمة التعب الشديد وغيرها من الاعتلالات، لابدّ من التعرف والإطلاع أكثر على العوارض والأسباب وسُبل الوقاية وطُرق العلاج.

اقرأ أيضا : 6 أسباب للشعور بالإرهاق المستمر

• طُرق العلاج

بعد مُراجعة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة للتشخيص السليم والدقيق، يكون الهدف الأساسي من العلاج هو الحدّ والتخفيف من الأعراض ومن طُرق العلاج على سبيل المثال:
1. العلاج السلوكي والمعرفي(لتغيير أسلوب التفكير وطريقة التعامل لدى الشخص المُصاب).
2. العلاج الدوائي للحدّ من الألم والدوار والغثيان والأرق.

هل هذه المُتلازمة حالة عضوية أم نفسية ؟

توجد أدلة قوية لفريق من العلماء تُؤكد على أن “مُتلازمة التعب الشديد”، حالة عضوية لا تنتج عن اضطراب نفسي، وعلى صعيدٍ آخر شكك فريقٌ آخر من العلماء في هذه الفرضية.
و يُطلق على المُتلازمة ايضاً إسم “إلتهاب الدماغ والنخاع المؤلم للعضلات وذلك بسبب تأثيرها القوي على الذاكرة وآلية عمل الدماغ.
ويُقدر عدد المُصابين بها 17 مليون شخص حول العالم. غالبيتهم يتحسنون مع مرور الوقت، بعد المُتابعة الطبيّة وتلقي الدعم النفسي الضروري لمواجهة الاكتئاب ومشاكل النوم، ومواصلة الخُطة العلاجية وفق تعليمات وتوجيهات الطبيب المُختص.
لكن قد لا يتعافى المُصاب كُلياً ويبقى يُعاني من بعض أعراض المُتلازمة طيلة حياته.

الكلمات الدلالية:, , , ,