بدأت انتفاضة الأقصى، بتاريخ 28 ايلول/سبتمبر عام 2000م، وتوقفت في 8 شباط/فبراير عام 2005م، بعد إتفاق هدنة، تم عقده في قمة شرم الشيخ بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس و رئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون.(ملامح «التغيير» في الشرق الأوسط بعد قمة شرم الشيخ).

اقرأ أيضا : مكانة الأرض المقدسة في الماضي

سبب الإنتفاضة:

اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون، باحات المسجد الاقصى، مع حراسه، مما دفع جموع المُصلين والمُرابطين في المسجد الاقصى للتجمهر ومحاولة التصدي للإقتحام، فكانت النتيجة تعرض المُصلين المُحتجين لأول أعمال عنف وقتل من قوات الإحتلال. ومع نهاية العام 1999م، ساد شعور بالإحباط العام لدى الفلسطينيين، بسبب انتهاء فترة تطبيق الحل النهائي للقضية الفلسطينية، بحسب اتفاقية أوسلو، وجاء ذلك الشعور بالإحباط بسبب التأخير والمُماطلة، وتوقف المفاوضات بين الجانبيّن الفلسطيني والإسرائيلي، بعد مؤتمر قمة كامب ديفيد. بالإضافة لعدم تطبيق العديد من الاتفاقيات التي تمت في أوسلو او الاتفاقيات اللاحقة. واستمرار الاعتقالات والاجتياحات لمناطق السلطة الفلسطينية. تميّزت تلك الأحداث، بالمواجهات المُسلحة وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي.

شارون مع حراسه في باحات الأقصى

اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون، باحات المسجد الاقصى،

 

نتائج الانتفاضة:

  • عدد الضحايا الفلسطينيين تجاوز 4412 شهيد و 48,322 جريح.
  • خسائر الجيش الإسرائيلي مقتل 334 جندي، و735 من المستوطنين، بمجموع 1069 قتيل و4500 جريح.
  • خسائر الجيش الإسرائيلي (العتاد العسكري): عُطبت 50 دبابة من نوع “ميركافا”، وتمّ تدمير عدد من السيارات والمدرعات العسكرية.
  • تعرضت مناطق الضفة وقطاع غزة لعدد من الاجتياحات والقصف الجوي، منها:

-عملية الدرع الواقي.

-عملية أمطار الصيف والرصاص المصبوب.

  • تصفية أغلب القادة الفلسطينيين، مثل: أحمد ياسين، عبدالعزيز الرنتيسي، وياسر عرفات، وأبو علي مصطفى.
  • تدمير البنية التحتية الفلسطينية ومُمتلكات الفلسطينيين.
  • الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.
  • بناء الجدار العازل في الضفة الغربية.
  • تأثر إقتصاد المستوطنات.
  • اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي (زئيفي)، على يد أفراد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
  • مقتل قائد وحدة الهبوط المظلي الإسرائيلي(الكوماندوز)، في اشتباكات مخيم جنين.

اقرأ أيضا : “أرطغرل فلسطين” .. أحمد جرار

ردود الفعل العربية والدولية.

عربياً:

  • خرجت مظاهرات في مُعظم الدول العربية، ولاقت الإنتفاضة، تفاعلاً كبيراً لدى الشارع العربي.
  • إنعقاد قمة عربية طارئة في القاهرة.
  • الدعوة لمُقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية.
  • نشط مكتب المقاطعة العربية وعقد اجتماعاً في العاصمة السورية دمشق.

دولياً:

  • ادان المجتمع الدولي أعمال العنف، واستخدام القوة العسكرية ضد المدنيين.
  • صدور العديد من القرارات والمُقترحات الدولية.

الكلمات الدلالية:, , , ,