نكسة العرب عام ( 1967م)

الخامس من يونيو/حزيران عام 1967م هو يوم النكسة، يُحيي فيه الفلسطينيون ذكرى التهجير الذي تزامن مع هزيمة الجيوش العربية في حرب الأيام الستة، التي بدأت في الخامس من يونيو/حزيران. نتيجةً لتلك الحرب، تم الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان وشبة جزيرة سيناء. تُعرف في الأردن وسوريا بـ “نكسة حزيران”، وفي مصر بـ “نكسة 67”. وهي حرب نشبت بين مصر وسوريا والأردن ودولة الاحتلال، بين الخامس والعاشر من يونيو/حزيران 1967م، هي ثالث حرب ضمن الصراع العربي الصهيوني.

اقرأ أيضا : إنتفاضة الأقصى.. الإنتفاضة الفلسطينية الثانية

نتيجة الحرب.

• احتلال كل من شبة جزيرة سيناء المصرية، وكامل أراضي فلسطين، والجولان السوري.
• أكثر من 25,000 الف شخص قتلوا من الدول العربية المُتحاربة، و800 قتيل من جيش الاحتلال.
• تم تدمير أكثر من 80% من العتاد الحربي في الدول العربية، مُقابل 5% من عتاد جيش الإحتلال.
• من نتائجها كذلك إصدار مجلس الأمن الدولي، قراراً برقم 242، وعقد قمة عربية عاجلة في الخرطوم.
• وتهجير أغلب سكان مُدن قناة السويس في سيناء.
• وكذلك تهجير معظم سكان محافظة القنيطرة السورية.
• وتهجير عشرات الآلاف من الفلسطينيين من الضفة الغربية، وتدمير قرى بأكملها، وشرعنة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية.(six day war)

تبعات الحرب.

• لا تزال الضفة الغربية تحت الاحتلال ومُعاناة الاستيطان، وقد قام الإحتلال بضم الجولان والقدس لحدوده.
• ومن تبعاتها كذلك نشوب حرب أكتوبر عام 1973م، وفصل الضفة الغربية عن الحكم الأردني.
• وقيام العرب بقبول “مؤتمر مدريد للسلام” عام 1991م، بمبدأ :”الأرض مقابل السلام”، ينصّ هذا المبدأ على حقّ عودة اللاجئين وقيام دولة فلسطين لما قبل حدود الحرب مُقابل اعتراف العرب بـ “إسرائيل”، ومُسالمتها.

اقرأ أيضا : أسباب الثورة الفلسطينية الكبرى (1936- 1939م) وأهم أعمالها

أبرز العمليات العسكرية.

•الضربات الجوية.

أدى الهجوم المُباغت على مطارات ومهابط الطائرات المصرية، إلى تعطّل القدرة على إستخدام 420 طائرة مُقاتلة، وقد اعتبر محللون كـ “محمد حسنين هيكل” بأن تعطيل سلاح الجو المصري هو السبب الرئيسي لخسارة الحرب. وكانت إستراتيجية الحرب تعتمد بشكل أساسي على سلاح الجو، والتفوق على الأرض من خلاله، بحسب مُحللين سياسيين.

•إجتياح غزة وسيناء.

كان عدد القوات المصرية في شبة جزيرة سيناء حوالي 100,000 جندي، في 7 فرق عسكرية(4مدرعة، و2 مُشاة، وواحدة ميكانيكية)، مع اكثر من 950 دبابة، و1,100 ناقلة جنود مُدرعة، و1000 قطعة مدفعية.
أما القوات “الاسرائيلية” التي تحتشد بالقرب من الحدود مع مصر، فقد تألقت من: 6 ألوية مُدرعة، ولواء مُشاة واحد وثلاثة ألوية مظليين، بعدد:70,000 مُقاتل، ونحو الـ 700 دبابة، اعتمدت خطة الهجوم الاسرائيلي على “المُفاجأة” بالهجوم الجوي، الذي أوقع خسائر جسيمة في صفوف الجيش المصري، مما أدى إلى اجتياح القوات الاسرائيلية لقطاع غزة وشبة جزيرة سيناء.

•احتلال الضفة الغربية.

من أجل تخفيف الضغط عن الجبهة المصرية، دَخل الأردن الحرب. و بشكل عام كانت القوات الاردنية صغيرة الحجم، تتألف من: 11 لواء، مُوزعة على 55,000 جندي، ونحو 300 دبابة، تم توزيع تسعة ألوية (45,000 جندي) مع 270 دبابة، و200 قطعة مدفعية، في كل مناطق الضفة الغربية، مع قوات النُخبة، أما اللوائين الآخرين فقد تم نشر قواتهما في وادي الاردن.
“الجيش العربي”، الاسم الذي اُشتهر فيه الجيش الأردني، بالمُقابل القوات الإسرائيلية التي كانت تتألف من 40,000 جندي، و200 دبابة ايّ 8 ألوية، لوائين يتمركزان بشكل دائم بالقرب من القدس إلى جانب عدد من الكتائب الميكانيكية.
بعد دخول قوات الجيش العربي الأردني مدينة القدس، دعى مجلس الأمن الأردن للإنسحاب من القدس فوراً، وفي السادس من يونيو سارع الجيش الإسرائيلي في دخول الضفة، وهاجمت الطائرات الحربية مطارات الأردن ومراكز الوقود.
على الأرض دارت معارك بين الطرفين بالقرب من القدس، التي استطاع الجيش الإسرائيلي السيطرة على تلّة استراتيجية في شمال مدينة القدس، في ذلك الحين لم يتوقف قصف المدفعية الأردنية للمواقع الإسرائيلية في المدينة.طوقت ألوية الجيش الإسرائيلي مدينة القدس، ودارت معركة “تل الذخيرة” التي قتل فيها 71 جندي من الجيش العربي و37 من الجيش الإسرائيلي.

اقرأ أيضا : أبرز الأحداث والقرارات التي حصلت أثناء حكم الملك الراحل الحُسين بن طلال
استولى الجيش الإسرائيلي على اللطرون، وتقدم بعد ذلك نحو بيت حورون ومن ثم حاصر رام الله، واوقف ذلك تقدم القوات العربية، استطاع سلاح الجو الإسرائيلي الحفاظ على تقدم قواته على الأرض، مما أدى هزيمة الجيوش العربية وانسحابها بعد السيطرة الكاملة للقوات الاسرائيلية على جبل الزيتون والمسجد الأقصى وحائط البراق، ومن ثم السيطرة على أريحا، وتقدم القوات لنهر الأردن وإغلاق الجسور التي تربط بين الضفة الغربية والأردن.

الكلمات الدلالية:, , , , ,