ما هي أصول الأكراد ؟

يُعتبر الأكراد من العرقيات الإيرانية، يعيشون في منطقة غرب آسيا، شمال شرق المتوسط، بمُحاذاة جبال زاكروس وجبال طوروس، في منطقة يُسميها الأكراد: كردستان الكُبرى(أجزاء من شمال شرق العراق، وشمال غرب إيران، وشمال شرق سوريا، وجنوب شرق تركيا). كذلك يتواجد الأكراد، بأعداد ضئيلة في جنوب غرب أرمينيا، وفي بعض أجزاء من أذربيجان ولبنان.ويُعتبر الأكراد من أكبر القوميات التي لا تملك دولة مُستقلة، وكيان سياسي مُعترف به دولياً. ومن المجموعات الكردية: الكرمانجي، والكلهود، والكوران، واللور، ولكل مجموعة لهجتها الخاصة.
ذُكر اسم “الأكراد” في كتاب “صورة الأرض”، للمؤرخ ابن حوقل في عام 977م. حيث توجد تسميات عدة تم ذكرها في الكتب العربية التاريخية، بالإضافة لـ “أكراد”، وهي: كُرد(مروج الذهب للمسعودي)، كورد وظهرت بعد فترة احتلال العراق عام 2003م.

اقرأ أيضا : الإقبال على تعلّم اللغة العربية من غير الناطقين بها

أصول الأكراد

كما ورد في مقدمة تاريخ الطبري، فإن الأكراد في الأصل هم بدو بلاد فارس. وبحسب كتاب “خلاصة تاريخ الكرد وكردستان” لـ محمد أمين زكي، يُفيد بأن الأكراد ينقسمون لطبقتين، الأولى يرى زكي بأنها كانت تسكن كردستان ويُطلق عليها اسم “شعوب جبال زاكروس”، ويعتبر شعوب لولو، كورتي، كوتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، هي أصل الشعب الكردي، وبالنسبة للطبقة الثانية، فهي شعوب هندو-أوروبية، هاجرت في القرن العاشر قبل الميلاد، وتداخلوا مع الأكراد الاصليين في جبال زاكروس، وهم: الميديون، والكاردوخيون.

تاريخ الأكراد

أنشأ الأكراد عدداً من الكيانات والدول على مرّ العصور منها:
1. إمبراطورية ميديا(منتصف القرن السابع قبل الميلاد)، وتعود أصل التسمية للميديين إحدى الشعوب الكردية.
2. مملكة كوردوخ، وهي ثاني الكيانات الكردية، واستمرت لفترة 90 عام،(189 إلى 100 قبل الميلاد).
3. كيانات كردية: الدولة الحسنوية البرزيكانية، الدولة الشدادية، الدولة الدوستكية المروانية، الدولة العنازية، الدولة الاردلانية، الدولة السورانية، الدولة البابانية.

اقرأ أيضا : التسامح بين المفاهيم العلمية والفلسفية والدينية .. وأثره على المجتمع

اللغة

تتأثر لغة الأكراد بالعوامل السّياسية والثقافية، فلم يكن للشعب الكردي لغة مُوحدة كأيّ لغة لشعب ما، بسبب أنهم لا يملكون شكل لغوي موحد وتقليدي، بل اللغة عندهم هي مجموعة من أشكال الكلام العامي الدارج بينهم.(مركز الدراسات الإيرانية)
مفهوم “اللغة الكردية”، يُطلق في الوقت الحالي على سلسلة من اللغات الإيرانية الشمال غربية، وتتأثر تلك اللغات بالعوامل الإجتماعية، وتمّ إطلاق مصطلح “اللغة الكردية” على هذه السلسلة من اللغات، ومنها: كرمانجي، كلهوري، كردية سورانية، كردية كورانية، وزازاكية.

مناطق انتشارهم

في إحصاءات عام 2012م، شملّت الأكراد في: تركيا، وإيران، والعراق، وسوريا، تبيّن أن عدد الأكراد حوالي 27 مليون نسمة، تتوزع نسبهم كالتالي: تركيا 56%، إيران 16%، العراق 15%، سوريا 6%. ونسبة الـ 7% الباقية من الأكراد تتوزع حول العالم، ففي الشرق الأوسط يوجد الأكراد في الأردن والكويت والبحرين ولبنان. وفي قارة آسيا في أفغانستان، أرمينيا، كازاخستان، روسيا، جورجيا، قيرغيستان، تركمنستان، أذربيجان، اوزبكستان.أما في قارة أوروبا ألمانيا، هولندا، فرنسا، بلجيكا، المملكة المتحدة، النمسا، إيطاليا، الدنمارك، السويد، سويسرا، فنلندا، النرويج، أوكرانيا. اضافة الى كندا، والولايات المتحدة الامريكية، وأستراليا.

اقرأ أيضا : الدول الاسكندنافية

أهم أعياد الأكراد عيد النيروز، وهو عيد قومي للشعوب الكردية خاصة، وشعوب المنطقة الفارسية والتركية بشكل عام.

الكلمات الدلالية:, , ,