ستيفن آر . كوفي هو قائد و خبير أسري ، و معلم ، و استشاري تنظيمي و مؤلف ، حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفرد ، و دكتوراه في جامعة بريجهام يونج ، حيث كان يعمل أستاذا للسلوك التنظيمي و إدارة الأعمال . و له كتب مهمة منها كتابه الشهير ” العادات السبع للناس الأكثر فعالية ” ، و هو من أكثر عشرة كتب عن الإدارة تأثيرا على مدار التاريخ .
حصل المؤلف على العديد من الجوائز في مجالات مختلفة ، منها جائزة الأبوة عام 2003 م ، و جائزة متحدث العام لسنة 1999 م ، و جائزة سيك لرجل السلام الدولي لعام 1998 م ، و غيرها الكثير .

اقرأ أيضا : ما أعرفه على وجه اليقين .. لأوبرا وينفري

كتاب العادات السبع الأكثر الفاعلية :

هو مجموعة دروس فعالة حول تغيير الشخصية ، قد يغير حياتك ، بيع منه أكثر من 15 مليون نسخة حول العالم .
قام صاحبه بكتابته بعدما راجع الأعمال التي تتناول النجاح على مر أكثر من مائتي عام ، فاستقى الإلهام و الحكمة من العديد من المفكرين و العديد من المصادر التي توارثتها الأجيال .
و يبني الكاتب مؤلفه حول تلك المشكلات التي لا ترتبط بزمن محدد أو مكان محدد ، بل إن أساسها عالمي ، لذلك كلما امتد الزمن ستجده أقرب إلى الواقع ، و يقول ستيفن كوفي بأنه لم يخترع هذه المبادئ إنما قام بترتيبها في إطار تتابعي .
و مبادؤه السبعة تنطلق من داخل الإنسان إلى خارجه ، و هي :
أولا: كن مبادرا : و المبادرة تعني أكثر من مجرد أخذ خطوة للأمام ، إنها تعني أننا كبشر مسؤولون عن حياتنا ، و أن سلوكنا هو نتاج قراراتنا ، و ليس ظروفنا ، و نستطيع أن نضع المشاعر في مرتبة أدنى من القيم ، و إذا كانت حياتنا نتاج الظروف و المؤثرات ، فذلك لأننا اخترنا عن قصد أو اضطررنا لزيادة قوة هذه الأشياء التي تتحكم فينا ، أما الأشخاص المبادرون فهم يخلقون طقسا ملائما لهم ، و الأصل في الإنسان هو الفعل و ليس رد الفعل ، فكن جزءا من الحل لا جزءا من المشكلة ، و كن قدوة لا ناقدا .

ثانيا : ابدأ و الغاية في ذهنك ، كن أنت المبتكر الأول في حياتك ، فجميع الأمور في الحياة تبتكر مرتين ، أي أنها تبدأ بالابتكار الذهني أولا ، ثم الابتكار المادي ، و عندما تبدأ و الغاية في ذهنك سيكون لديك منظور مختلف .

ثالثا : ابدأ بالأهم قبل المهم ، عليك أن تفكر دائما في سؤالين : ما هو الشيء الذي يمكنك عمله و لا تفعله الآن ، و الذي إذا انتظمت في فعله سيحدث فرقا هائلا و إيجابيا في حياتك الشخصية ؟ و السؤال الثاني : ما هو الشيء الموجود في عملك أو حياتك المهنية و الذي من شأنه تحقيق نفس النتائج ؟ و بناء على الإجابة قسم مهامك إلى عاجل و غير عاجل ، و مهم و غير مهم .

اقرأ أيضا : رواية ألف شمس ساطعة .. رواية الحرب والتحدي

رابعا : تفكير المكسب / المكسب .
فكر دائما بتحقيق فائدة مشتركة في جميع التفاعلات الإنسانية . في هذه الحالة ستكون جميع الأطراف راضية ، و تلتزم أكثر بخطة العمل ، لكننا في بعض الأحيان قد نلجأ إلى المكسب مقابل الخسارة أو العكس ، و أنت تستطيع إدراك ما الأفضل في السياق الذي توضع فيه .

خامسا :اسع من أجل الفهم اولا ، ثم اسع من أجل أن يفهمك الآخرون . حاول دائما أن تفهم أولا ، و لذلك أنصت جيدا ، لتعرف كيف يفكر الشخص الآخر ، و مما يعاني ، و ضع نفسك مكانه و فكر بطريقته ، بعد ذلك اسع من أجل أن يفهمك الآخرون ، لتحقيق المكاسب للطرفين .
سادسا : التكاتف ، افتح عقلك و قلبك ، و مشاعرك للاحتمالات الجديدة و الخيارات الجديدة ، ثق بالآخرين و تعامل مع الآخرين بروح الفريق ، فمن دون الثقة لن يحصل التعاون و الابتكار ، لأن كل طرف سيظل مخبئا طاقاته لعدم شعوره بالأمن .
اقرأ أيضا : يسمعون حسيسها .. رواية من أدب السجون
سابعا : اشحذ المنشار .
جدد نفسك و حياتك بعلاقات قوية مع أجيال مختلفة ، و كن شخصا متحولا ، لا تعامل الآخرين كما عوملت ، تجاوز عقباتك النفسية في تعاملك مع الآخرين ، و كن مرنا .

الكلمات الدلالية:, , ,