هشاشة العظام هو تعبير يطلق على نقص كثافة العظام و تغير نوعيتها للأسوأ ؛ بحيث فقد الكثير من وظائفه و قدراته . و تعد العظام من أهم مكونات جسم الإنسان التي تجعله قادرا على الحركة وتعطيه الشكل الجميل ، حيث يحتوي جسم الإنسان على 206 عظمة مختلفة الوظائف . حيث تشير الدراسات إلى أنه في أول 25 – 30 سنة من حياة الإنسان تكون العظام في مرحلة البناء و القوة ، ثم تبدأ تدريجيا بمرحلة الهدم ، حيث تشير دراسة إلى فقدان حوالي 2% من العظم سنويا بعد سن الأربعين .
و تتركز مشكلة هشاشة العظام في الدرجة الأولى عند النساء اللائي بلغن سن الخمسين ، ذلك لأن دخول المرأة في سن اليأس يتراجع إفراز هرمون الاستروجين المسؤول عن قوة العظام لديها.

اقرأ أيضا : حقائق هامة عن مرض هشاشة العظام

أسباب هشاشة العظام

و بسبب تضاعف أضرار الغذاء غير الصحي للإنسان ، و أساليب الحياة الخاطئة لديه ، أدت إلى تفاقم مشكلة هشاشة العظام ، و لعل بعض أسبابها ما يلي :
1 – تناول المنبهات ( كالشاي و القهوة ) بإفراط .
2 – الامتناع عن الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم ؛ كالحليب و مشتقاته ، و الزهرة ، و غيرها .
3- التقدم في السن يزيد من احتمال الإصابة بالمرض .
4 – التدخين بصورة مفرطة .
5 – العامل الوراثي يلعب دورا مهما بالإصابة بهذا المرض .
6 – قلة النشاط البدني و الكسل و الخمول .
7 – الجنس ؛ فاحتمال الإصابة لدى الأنثى أقوى .
8 – بعض الأمراض المزمنة ؛ كأمراض الكبد ، و فشل الكلى ، و نشاط الغدة الدرقية .

اقرأ أيضا : الكساح .. أسبابه وكيفية الوقاية منه

أعراض الإصابة بهشاشة العظام

و هناك بعض الأعراض التي تشير إلى الإصابة بهشاشة العظام ، منها ما يلي :
• أولا : الإصابة بالكسور بسبب ضعف كثافة النسيج العظمي و نوعيته .
• ثانيا : آلام متكررة و شديدة تصيب اليدين و القدمين .
• ثالثا : ظهور بعض الإنحناءات و كسور في العمود الفقري الذي يؤدي إلى قصر القامة .

الوقاية من هشاشة العظام

و للوقاية من مرض هشاشة العظام ، يتوجب اتباع ما يلي :

1. تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم و التركيز على فيتامين D عن طريق الإكثار من اﻷسماك و بياض البيض ، و التعرض المستمر لأشعة الشمس .
2. يلعب الكشف المبكر ﻷمرض دورا مهما ﻷوقاية من حدوث المرض أو تفاقمه .
3. العناية بالعظام في سن مبكرة خاصة قبل سن الثلاثين عن طريق التركيز على الأطعمة المتوازنة و السليمة مع الابتعاد عن التدخين و المنبهات و المشروبات الغازية بكافة أنواعها ، إضافة إلى ممارسة النشاط الرياضي الذي يلعب دورا مهما في الوقاية من الهشاشة .
4. الانتباه للأطفال وسلوك تغذيتهم .

اقرأ أيضا : معلومات هامة عن الهيكل العظمي
و يجب التذكير دوما بأهمية نعمة الصحة التي يتمتع بها الأصحاء و التي هي تاج فوق رؤوسهم ؛ لذا فإن درهم وقاية خير من قنطار علاج ، فحافظ على صحتك و كن مسؤولا عن هذه النعمة العظيمة كي لا تخذلك ، وابتعد عن مسببات الداء حتى لا تحتاج الدواء .

المرجع : كتاب الرياضة لغير الرياضيين ، أ.د : كمال جميل الربضي .

الكلمات الدلالية:, , ,