يعرف الأطباء الجيوب الأنفية على أنها مجموعة من التجاويف الموزعة أعلى الجبين وأسفل العيون داخل عظام الجمجمة وتكون هذه التجاويف أو (الغرف) في طبيعتها مملوءة بالهواء وتنقسم إلى:

• الجيوب الخدية وهي أكبر جزء في الجيوب والذي يقع في عظام الوجنتين تحت العينين مباشرة.
• ‎الجبهية: والتي تقع في عظام الجبهة وتحديدا عند الحاجبين.
• ‎ الغربالية: توجد بين العينين.
• ‎الوتدية: وتوجد في عظام الأنف الخلفية ويتواجد فيها سائل مخاطي خفيف وغشاء وردي اللون، وفي هذا القسم اختلف العلماء على وظيفتها فمنهم من يقول أنها ترطب الهواء المتنفس ومنهم من يقول أنها تحسن من الصوت.

اقرأ أيضا : ما هي الشقيقة وأنواعها وأعراضها وعلاجها ؟

وتشير الطبيبة سمية الطوالبة استشارية جراحة الأنف والاذن والحنجرة إلى العديد من النقاط المتعلقة بالتهاب الجيوب الأنفية:

أولا: ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟
تعرف الطبيبة سمية طوالبة التهاب الجيوب على أنه مرض يصيب الغشاء المخاطي المبطن لهذه تجاويف ومن الممكن أن يكون عرضيا نتيجة نزلة برد أو إنفلونزا أو مزمن نتيجة إهمال سابق لالتهابها وفي كلا الحالتين يسبب آلاما شديدة.

• أنواعه:

ويتمثل هذا الالتهاب في عدة أنواع هي:
1. التهاب التجويف الأنفي الحاد: في هذا النوع يبقى المريض يعاني من هذا الالتهاب إلى ما يقرب أربعة أسابيع، وتبان على المريض أعراضه بشكل مفاجئ و تشابه بذلك أعراض نزلات البرد والانفلونزا.في هذا النوع يستمر التهاب التجاويف الأنفية حتى أكثر من أربع أسابيع ويمكن أن يمتد إلى ١٢ اسبوع.
2. التهاب التجاويف الأنفية المزمن: وفي هذا النوع يستمر العرض حتى أكثر من ١٢ أسبوعا حتى يصل إلى العديد من الأشهر والسنوات.
3. التهاب التجاويف المتكرر: وفي هذا النوع يعاني المريض من آلام ونوبات الجيوب على فترات متقطعة في السنة.

اقرأ أيضا : التهاب العيون .. أعراضه وطرق الوقاية منه

• الأعراض والعلامات الظاهرة:

تشير الطبيبة طوالبة إلى أن هناك العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها تمييز التهاب التجاويف الأنفية ويكفي أن يتواجد عرضين أو أكثر لكي يكن الشخص مصابا بالجيوب، ومن هذه الأعراض:

1. سيلان الأنف بمادة كثيفة خضراء أو صفراء سواء كان افرازها من الأنف أو مؤخرة الحلق.
2. ‎يعاني المصاب من آلام شديدة في منطقة التجاويف وصداع مستمر وانتفاخ متفاوت الحدة حول العينين أو في الوجنتين أو حتى في الأنف والجبهة.
3. ‎انغلاق أو انسداد فتحة واحدة من الأنف أو كلاهما معا ويرافقهما صعوبة في التنفس.
4. ‎احتقان الأنف والحلق.
5. انعدام أو انخفاض الإحساس بالتذوق والرائحة.
6. ‎آلام في الاذنين والفك العلوي من الأسنان.
7. ‎من الممكن أن يعاني بعض المصابين من السعال مع بلغم.
8. ‎تصاحب هذه الأعراض خروج رائحة كريهة من الفم.
9. بعض الأحيان ‎يظهر احمرار على الأنف والخدين.
10. ‎‎البعض يعاني من ارتفاع درجات الحرارة.
11. ‎من الممكن الشعور بالغثيان وذلك بعد انسداد الأذن.

اقرأ أيضا : التهاب الأوتار و سبل التخفيف من حدّته

• أسباب التهاب الجيوب الأنفية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى هذا الالتهاب ولعل أهمها بحسب الطبيبة طوالبة هي:

1. نزلات البرد والانفلونزا: يتعرض الإنسان للإصابة لنزلات البرد أكثر من مرة خلال حياته، فإذا ما تعرض الشخص للانفلونزا أو أي التهاب جرثومي في المنطقة التنفسية فإنه غالبا ما يصاب باحتقان والتهاب فيها، وذلك بسبب دخول البكتيريا أو الفيروسات داخل هذه التجاويف ما يبرر التهابها.

2. ‎التهاب جذور الأسنان: حيث إن الإصابة بالتهاب في مناطق جذور الأسنان تسبب عدوى إلى داخل التجاويف ما يؤدي إلى انتقال الالتهاب اليها وبالتحديد إلى ( التجاويف الوتدية).
3. تعرض الأشخاص للإصابة بالالتهابات الفطرية داخل الجهاز التنفسي العلوي.

اقرأ أيضا : التهاب الذئبة الحمراء.. امكانية العلاج وصعوبة التشخيص

• العلاج

بعض العلاجات الذاتية التي أشارت إليها طوالبة للحالات الغير مزمنة والتي من الممكن ان تساهم في التخفيف من أعراض المرض:
1. ‎أخذ قسطا من الراحة: حيث إن هذه الوسيلة تعمل على زيادة مناعة الجسم بحسب الدكتورة طوالبة.
2. محاولة شرب كميات وفيرة من المياه والسوائل إذ تعمل على التقليل من الإفرازات.
3. ‎الابتعاد عن الكافيين والمشروبات الكحولية.
4. العمل على استنشاق البخار من أجهزة التبخير أو من خلال وعاء منزلي، إذ تساعد هذه الخطوة في التقليل من الاحتقان وإراحة الأنف من الضغط وترطيب تجاويفه.
5. ‎استخدام كمادات دافئة على مكان الألم
6. ‎غسل الأنف بالطريقة الصحيحة لتنظيف الجيوب.

الكلمات الدلالية:, , , ,