العناصر الرئيسية للمناخ

يمكن تعريف الطقس على أنه حالة الجو لمدة زمنية قصيرة ، لا تقل عن ساعات ولا تزيد عن أسبوعين ، أما المناخ فهو علم الظواهر الجوية لفترة زمنية طويلة ، ويظهر هنا الفرق بين الطقس والمناخ ؛ فالأخير تختلف المدة الزمنية فيه بحسب الموقع الجغرافي للمكان ،وعناصره أكثر ثباتًا ، وحالته أكثر شمولية للغلاف الجوي . أما الطقس فهو يمتد لفترة زمنية قصيرة ، حالة عناصره متغيرة باستمرار .
من المهم الاطلاع على كلا المصطلحين باستمرار وذلك لعدة أسباب تتلخص في أهمية الطقس والمناخ :
1. يؤثر الطقس على حياة الإنسان الصحية والأنشطة الحياتية اليومية .
2. يؤثر في توزيع النباتات جغرافيًا وتنوعها على سطح الأرض .
3. يؤثر المناخ بشكل واضح في تنوع أنماط استخدام الأرض والتخطيط العمراني وخطوط النقل .

اقرأ أيضا : المناخات المتطرفة

عناصر المناخ :

1. درجة الحرارة

وهي تعبير عن حالة المادة وشدة تسخينها ؛ يعمل ارتفاعها أو انخفاضها الى رفع أو نقص درجة حرارة المادة . وتكمن أهميتها في أنها تؤثر على عناصر المناخ الأخرى مثل الضغط الجوي الذي يوثر بدوره على الرياح . وتؤثر على التكاثف وتشكل السحب . بالإضافة الى تأثيرها في نشاطات الإنسان اليومية ،و في الوظائف الحيوية للنبات ، وفي عمليات التعرية والتجوية على الغلاف الصخري .
تقاس درجات الحراة بجهاز الثيموميتر والثيموجراف ووحدة قياسها هي سيلسيوس أو فهرنهايت .

اقرأ أيضا : الإنحرافات المناخية

2. الضغط الجوي

يعرف الضغط الجوي على أنه وزن عمود الهواء في مساحة 1 سم على اي منطقة من سطح الأرض ؛ الذي بدوره يمثل مجموع ضغط الغازات الموجودة فيه . ويرتبط الضغط الجوي بدرجات الحرارة بشكل عكسي ؛ حيث يزيد الضغط الجوي عندما تقل درجات الحرارة والعكس صحيح .
وتكمن أهمية الضغط الجوي في أنه يوفر المعلومات اللازمة عن الهواء الموجود في الأعلى . ويقاس الضغط الجوي بجهاز الباروميتر الزئبقي والباروميتر المعدني أو جهاز الباروجراف ، ووحدة قياس الضغط الجوي هي المليبار .
وللضغط الجوي شكلان هما: الضغط الجوي المنخفض (L ) والضغط الجوي المرتفع ( H)، حيث يكون الرقم 1013 هو الفاصل ؛ فالمناطق التي يزيد فيها الضغط عن ذلك تعتبر ارتفاع في الضغط الجوي ، والمناطق ذات الأرقام الأقل تعتبر منخفضة الضغط .

3. الرياح

تعتبر من أهم عناصر المناخ ؛ فهي تؤثر في جميع عناصر المناخ ؛ درجات الحرارة والأمطار والضغط الجوي ، وتعرف الرياح على أنها حركة الهواء في الغلاف الجوي حيث تندفع من مناطق الضغط الجوي المرتفع الى المناطق ذات الضغط الجوي المنخفض . وتنشأ بفعل الاختلاف في قيم الضغط الجوي بين منطقتين متجاورتين ، فكلما زاد الفرق زادت حركة الرياح . وتتحرك على شكلين هما : رأسي وأفقي .
تقاس سرعة الرياح بجهاز الأنيموميتر ، واتجهاهها بدوارة الرياح .

اقرأ أيضا : 3 كتب تُلخص كارثة التغير المناخي

4. الأمطار

وهي أهم العناصر المهمة للحياة ، وتسقط نتيجة الى درجات الحرارة المنخفضة للهواء المحمل ببخار الماء ، وتقسم الأمطار الى عدة أنواع هي :
الأمطار الحملية أو التصاعدية : وهي التي تحدث في المناطق الاستوائية ، ويستمر هطولها طوال السنة ، وتكون نتيجة لارتفاع الكبير في درجات الحرارة ؛ حيث يتم تسخين سطح الأرض وارتفاع الهواء المحمل ببخار الماء الى الطبقات العليا من الغلاف الجوي التي بدورها تتمتع بدرجات حرارة منخفضة تؤدي الى نزول المطر بشكل غزير يمكن ان يؤثر بشكل سلبي على التربة ويعمل على انجرافها ، وتعتمد كمية الأمطار على كمية التبخر ودرجات الحرارة .
الأمطار التضاريسية : وهي التي تتكون نتيجة ارتطام الرياح المحملة ببخار الماء بعوائق التضاريس مثل الجبال العالية ؛ يؤدي هذا الى ارتفاع الرياح الى أعلى وبالتالي درجات حرارة منخفضة تؤدي الى تبريدها وتكاثفها ومن ثم نزول الأمطار . وتعتمد هذه الامطار على ارتفاع الجبال ورطوبة الهواء وسرعته .
الأمطار الإعصارية : وهي التي تحدث نتيجة التقاء كتلتين هوائيتين إحداهما باردة والأخرى دافئة ، لتكون منخفض جوي ، حيث ترتفع الكتلة الدافئة الى أعلى دافعة الكتلة الباردة الى أسفل لتكون سحاب المزن الركامية ذات الأمطار الغزيرة ، يصحبها حدوث البرق والرعد .

اقرأ أيضا : أبرز دول قارة أمريكا الجنوبية

المرجع : كتاب الجغرافيا / د. حسن محمد الأخرس

الكلمات الدلالية:, , , , ,