المنشد سامي يوسف

سامي يوسف هو فنان ومنشد وعازف موسيقي ايراني يحمل الجنسية البريطانية، بدأ ظهوره في عام ٢٠٠٣ بعد أن أطلق البوم يحمل اسم المعلم الذي لاقى نجاحا كبيرا خاصة في البلاد الإسلامية . ومن هنا حصل على شهرته ونجاحه وتوالت أعماله الفنية والخيرية وأصدر العديد من الأعمال حتى عام ٢٠١7 في اخر ألبوم له وهو بركة.
سامي يوسف ينتمي لعائلة مثقفة تعزز الفن والموسيقى مما جعله يعزف على العديد من الآلات منذ عمر الطفولة، وفي لقاء تلفزيوني مسبق تحدث سامي يوسف عن محطات حياته منذ نشأته وولادته وأعماله وفي هذا التقرير عرض لأبرز ما جاء فيه.

اقرأ أيضا : ماهر زين .. الصورة الفنية الإسلامية
• النشاة والولادة:
ولد سامي يوسف في سنة ١٩٨٠ م ، في العاصمة الإيرانية طهران، وكان والداه اذريين، بالإضافة إلى أنه مواطن بريطاني بفضل الجنسية التي يحملها، حيث فر أبواه من نار الشيوعية وحكمها آنذاك، وتربى سامي في كنف عائلة تدعم الفن و الموسيقى منذ نعومة أظافره، حيث كان يعزف على العديد من الآلات الموسيقية فعلى خلاف البيانو والكمان كان يعزف الدف والعود والتار والطبل والسنتور والتومباك.
• مسيرته الفنية:
بعد أن حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب قرر دخول عالم الموسيقى من أوسع أبوابه حيث أصدر ألبوم الأول عام ٢٠٠٣ والذي كان من غنائه وتأليفه وألحانه وإنتاجه وأطلق عليه اسم (المعلم).
وبعد إصداره هذا الألبوم لفتت الأنظار إليه من جميع أنحاء العالم حيث لاقى إشادة واهتمام كبير من قبل مسلمي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا، حيث نزل في إطار ديني ملتزم يمس مشاعر المسلمين، بالإضافة إلى أن هذا الإلبوم لقي رواجاً كبيراً وحقق إيرادات عالية على حد قوله.
وفي عام ٢٠٠٥ قام بإصدار ثاني ألبوم له وهو بعنوان أمتي وكانت المفاجأة في هذا الألبوم أنه تحدث بالعديد من اللغات منها: (الانجليزي، العربي، الهندي، تركي، وفارسي، الاردية) وبطلاقة شديدة، وأدى فيه الكثير من الرسائل الاجتماعية والدينية، وحقق هذا الألبوم مبيعات حول العالم قدرت بربع ملين بحسب جريدة التايمز البريطانية التي أطلقت عليه اسم ( أشهر مسلم في بريطانيا).

اقرأ أيضا : المنشد حمزة نمرة
كرم على هذا النجاح من قبل جامعة روهامبتون الواقعة في جنوب غرب العاصمة البريطانية لندن، وبسبب هذا التكريم تم تصنيفه كأول وأصغر مسلم سنًا ينال جائزة الدكتوراه الفخرية في الآداب.
بعد ذلك تمت دعوته إلى الكثير من المسارح العالمية أمام الجماهير الإسلامية، حيث حضر إلى ميدان تقسيم الواقع في مدينة اسطنبول في تركيا، وكان بانتظاره ٢٥ ألف متفرج ، وحضر كذلك في قاعة المزار المتواجدة في مدينة لوس انجلوس، وقاعة ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن، بالإضافة إلى أنه ذهب حيث جنوب افريقيا إلى قاعة وفيلودروم الواقعة في كيب تاون.
إلى جانب اللغات المتعددة التي يتحدث بها سامي فهو يعزف على العديد من الآلات الموسيقية مثل البيانو والجيتار وبعض الآلات الكلاسيكية.
وفي عام ٢٠٠٥ حضر حفل music live 8 في قاعة ويمبلي وخصص هذا الحفل تحديدا ليتم التبرع لضحايا الصراع في دارفور وتحديدا في لادن.
وشارك مع الأمم المتحدة في العمل مع الجمعيات التعاونية الخيرية، والمساهمة في صندوق إنقاذ الأطفال والرفع من معنوياتهم خلال الكارثة الطبيعية جراء الفيضانات التي ضربت البلاد عام ٢٠١٠، بالإضافة إلى أنه قدم أغنية تحت ذلك باسم إسمع نداءك.
في عام ٢٠٠٩ قدمت له جامعة روهامبتون الواقعة في جنوب غرب لندن شهادة في الدكتوراه الفخرية تكريما وتقديرا على جهوده الموسيقية.

اقرأ أيضا : أهم أعمال الفنان الملتزم سميح شقير
• ألبوماته:
أصدرسامي يوسف العديد من الألبومات منذ عام ٢٠٠٣ بدء انطلاقته إلى عام ٢٠١٦ وهي مرتبة كالتالي حسب سنة الإصدار:
• في عام ٢٠٠٣، تم إصدار البوم ( المعلم).
• ‎في علم ٢٠٠٥، تم إصدار ألبوم (أمتي).
• ‎في عام ٢٠٠٩، تم اصدرا البوم ( بدونك).
• ‎في عام ٢٠١٠ أصدر البوم بعنوان ( اينما تكون).
• ‎في عام ٢٠١٢ أصدر البوم (سلام).
• ‎في عام ٢٠١٤تم إصدار ألبوم بعنوان ( الجوهر).
• ‎في عام ٢٠١٥ اطلق ألبوم. ( أغاني على الطرق).
• ‎في عام ٢٠١٧انتج البوم بعنوان ( بركة).

الكلمات الدلالية:, , , ,