الملك الضليل .. امرؤ القيس

عرف بأسماء عديدة ، فقد روي بأنه كان يسمى حندجا و عديا و ملبكة ، و يكنى بأبي وهب ، و لقب بذي القروح ، و بالملك الضليل ، و بامرئ القيس و هو أشهر ألقابه . و سبب هذا التعدد في الكنى و الأسماء هو الخلط بينه و بين من لقب بامرئ القيس في زمانه ، و قد كانوا كثر . منهم الشاعر و غير الشاعر .
و هو ابن حجر بن الحارث الكندي ، من قبيلة كندة اليمنية الأصل ، و والده كان ملكا على بني أسد ، و قبيلته كندة ، قبيلة احتلت مكانا مرموقا في مجد منذ أواسط القرن الخامس للميلاد .

اقرأ أيضا : الشاعر قيس بن ذريح -قيس ولبنى-
و قد اختلف الرواة في نهاية والده ، أما أشهر الروايات فتقول بأنه كان لحجر إتاوة على بني أسد في كل عام ، فبعث إليهم جابيه فمنعوه ذلك ، و حجر حين ذاك بتهامة ، و ضربوا رسوله فبلغه ذلك ، فسار إليهم بجند ربيعة و جند من جند أخيه من قيس و كنانة ، فأتاهم و أخذ سراتهم ، و أخذ يقتلهم ضربا بالعصا ، فسموا عبيد العصا ، إلى أن استططفه الشاعر عبيد بن الأبرص بشعر يبكي فيه بني أسد و يطلب العفو فعفا عنهم . إلا أنهم أضمروا في نفسهم الانتقام ، فغدروا به حين حانت لهم الفرصة ، و قتلوه .
أما امرؤ القيس فقد نشأ مطبوعا على الشعر ، كلفا به لا يستطيع التحول عنه ، و تمسك بالشعر و آثره على التمسك بحياة الملوك و العيش في أحضان أبيه الملك ، و قد كان شعره مزيجا من حياة القصور و الترف و النعيم ، و حياة التشرد و المجون . و لعله تأثر بشعر خاله مهلهل بن ربيعة .
قلد امرئ القيس في شعره شعر ابن حزام في بكاء الأطلال ، و ابن حزام هذا لا نعرف عنه شيئا ، فأقدم ما وصلنا من شعر هو شعر امرئ القيس ، إلا أن امرأ القيس ذكره في شعره .

اقرأ أيضا : ما هي المعلقات ؟
و شعر امرئ القيس مر في مرحلتين مهمتين ، هما : مرحلة لهوه و تشرده عن أبيه ، وهو شعر يمثل الشطر الأول من حياة امرئ القيس . و مرحلة ما بعد مقتل و الده ، يمثل شعره في هذه المرحلة حياة التمزق و الشقاء التي عاشها .
و قد كان امرؤ القيس مولعا بابنة عمه عنيزة بنت شرحبيل ، و يتربص الأوقات و يتحين الفرص للقائها ، و لكن أهلها حجبوها عنه ، لا سيما و قد عرف عن امرئ القيس إدمانه الخمر ، و اللهو و المجون ، إلى جانب تشهيره بها في أشعاره . و في عنيزة قال معلقته الشهيرة :

قفا نبك من ذكرى حبيب و منزل        بسقط اللوى و بين الدخول فحومل .
فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها              لما نسجتها من جنوب و شمألأ

و في معلقته يذكر الحبيبة و يصف جمالها ، ثم ينتقل إلى وصف الليل و الفرس و البقر الوحشي و الصيد و البرق و المطر . و قد برع امرؤ القيس في ذلك الوصف .

توفي امرؤ القيس سنة 565 م . و قد كان شعره صورة كاملة لحياته ، ففيه عزة الملوك و عربدة الماجن ، و حمية الثائر ، و شكوى الموتور ، و ذل الشريد .


المرجع : الشعر الجاهلي ، زكريا صيام ، ديوان المطبوعات الجامعية ، الجزائر .

الكلمات الدلالية:, , ,