روبيرتو كارلوس هو لاعب ومدرب برازيلي ولد عام 1973 واحترف كرة القدم مبكرا، شارك في العديد من الأندية المحلية والعالمية وحاز معهم على ألقاب عديدة. عاش كارلوس أول سنين حياته بين الكد والتعب والأشغال الشاقة منذ الطفولة حتى انضم لأحد أندية البرازيل ومنها بدأ يتنقل هنا وهناك حتى وصل إلى العالمية حيث لعب في انتر ميلان الإيطالي وريال مدريد الإسباني و فنربخشة التركي وانجي الروسي وغيرهم. وهنا ملخص للسيرة الذاتية الخاصة بالبرازيلي روبيرتو كارلوس كما حدثها للاعلام والمشاهدين مؤخرا.

اقرأ أيضا : اللاعب الكرواتي .. لوكا مودرتش

• المولد والنشأة:

ولد روبيرتو كارلوس يوم ١٠ ابريل في عام ١٩٧٣ في البرازيل وتحديدا في مدينة البن غارسا، والديه يعملان في مهنة الزراعة، وكان يعمل مع والديه منذ طفولته، ثم عمل في معمل للقماش، لكن من حبه الشديد لكرة القدم جعله والده يترك العمل ويذهب لإحدى نوادي الناشئين لكرة القدم.

• مسيرته الكروية:

في عام ١٩٨٨ بدأ في العمل مع نادي يونواو ساوجواو في البرازيل وأطلق عليه الرجل الطلقة بسبب سرعته العالية وتسديداته القوية، لعب أول مباراة دولية له مع منتخب بلاده في ١٢ فبراير من عام ١٩٩٢.

ثم انتقل إلى نادي بالميراس البرازيلي في عام ١٩٩٣، وفي مونديال أميركا ١٩٩٤ واجهته خيبة أمل بعد أن جلس على مقاعد الاحتياط بسبب تواجد لاعبين آخرين منهم ليوناردو، إلا أنه بعد ذلك استطاع أن يحجز مكانا كببرا بينهم لاحقا وشغل مركز الظهير الأيسر الحر.
ثم لعب مع نادي أرارس البرازيلي مهاجمًا فترة من الزمن، ثم عاد إلى مركز الظهير الأيسر واستمر بذلك حتى اعتزل، وفي عام ١٩٩٣ مع صفوف بالميراس البرازيلي، نال اللاعب مع الفريق لقب الدوري لموسمين متعاقبين.
بعد هذا النجاح اتجهت الأنظار اليه، وراحت تتهافت عليه الأندية الأوروبية حيث خصص النادي الفرنسي سان جيرمان ثلاث ملايين لشرائه، لكنه قبل عرض انتر ميلان الإيطالي التي عرض فيه ٧ ملايين دولار عام ١٩٩٥.
لعب مع إنتر ميلان موسمًا واحدًا فقط بقميصه الذي يحمل رقم ٦ لكن هذا الموسم كان سيئا حيث حصل على المركز السابع، وقال في مقابلاته أنه عانى كثيرا بسبب موقعه في الفريق، حيث كان يلعب في مركز الجناح، وكان يفضل أن يلعب في مركز الظهير الأيسر.
وفي عام ١٩٩٦ قرر الانتقال إلى نادي ريال مدريد الإسباني ووقع معهم عقد حتى عام ٢٠٠٦، وأحرز مع فريق الدوري الإسباني موسمي ١٩٩٦ و١٩٩٧ وكأس الأندية الأوروبية في عام ١٩٩٨، ولفت الأنظار كذلك مع منتخب بلاده ووصل مع منتخب البرازيل إلى المباراة النهائية لكأس العالم عام ١٩٩٨ لكنهم خسرو أمام المنتخب الفرنسي.

لاعب الظهير الأيسر .. روبيرتو كارلوس

روبيرتو كارلوس

اقرأ أيضا : نبذة عن اللّاعب زلاتان إبراهيموفيتش
وفي عام ٢٠٠٢ شارك في كأس العالم الذي أقيم في كوريا واليابان حيث نال اللقب مع فريقه بعد تخطي ألمانيا في المباراة النهائية، بالإضافة إلى أنه أحرز مع المنتخب البرازيلي العديد من الإنجازات والالقاب ومنها:
• فضية دورة الألعاب الأولمبية في اطلنتا عام ١٩٩٦.
• ‎بطولة كأس أميركا للأمم عام ١٩٩٧.
• ‎بطولة القارات في السعودية في ١٩٩٧.
• سر قدمه الصاروخية:
وعندما سئل روبيرتو كارلوس ذات مرة عن سر القوة الكبيرة في قدمه اليسرى، التي جعلت من تسديداته أشبه بالصواريخ قال:” أدرب قدمي وأعمل عليها بشكل يومي، واجتهد في التدريب، إلا أن بعض الناس اعتقدوا أنني أملك هذه القوة في قدمي بسبب الأعمال الشاقة التي كنا نعيش عليها في الطفولة”.
بعد نهاية عقده مع ريال مدريد انتقل اللاعب الى نادي تركي يدعى ب فنربخشة عام ٢٠٠٧ بعقد يمتد حتى عام ٢٠٠٩، وحصد معهم لقبين في كأس تركيا.

اقرأ أيضا : كريستيانو رونالدو .. نجاحات وعثرات
وفي ٢٠١٠ عاد الى منتخب بلاده البرازيل، ثم انضم إلى المنتخب الروسي انجي في عام ٢٠١١ ولعب معهم عامين ونصف، وفي الموسم الثاني أصبح لاعباً ومدربا حتى تم تعيين مدرب جديد، وكانت هذه آخر مشاركاته حيث اعتزل كرة القدم في هذا العام.
يعمل كارلوس حاليا مدرب ولكنه لم يحقق نتائج ملفتة بعد.

الكلمات الدلالية:, , , , ,