ما هي الدهون الثلاثيّة التي توجد في جسم الإنسان ؟
الشعر العربي في المغرب والأندلس في فترة 347/421
البروتين
الأكل العاطفي
صلاة الإستسقاء
الجليل سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه
المفضليات والأصمعيات
جفاف العين
وصفات لتوريد الشفاه وتكبيرهما في المنزل بمكونات طبيعية
كيفية التخلص من السيلوليت وعلاجه
كيف تتخلصين من الشيب المبكر وتساقط الشعر
وصفات لتفتيح اليدين قبل العيد

تبديد الأساطير حول الفودو

الفودو هي ديانة توحيدية غالبا ما يساء فهمها، من الشائع في هايتي ونيو أورليانز ، أن الفودو يدمجون معتقدات كاثوليكية وإفريقية لتشكيل مجموعة فريدة من الطقوس التي تشمل دمى الفودو والرسومات الرمزية. كما شرحت عنهم كاثرين باير التي تدرّس “مقدمة إلى العلوم الإنسانية” و “أسس الثقافة الغربية” في جامعة ولاية ويسكونسن .ومع ذلك ، كما هو الحال مع أي دين ، لا يمكن جمع أتباع الفودو في فئة واحدة، هناك أيضًا العديد من المفاهيم الخاطئة التي لا تقل أهمية عن فهمها.

اقرأ أيضا : الصابئة .. ملامح عن الديانة الصابئية

– ما هو الفودو؟

إنه دين توفيقي يجمع بين الكاثوليكية الرومانية والدين الأفريقي الأصلي ، وخاصة من ديانة منطقة داهومي في غرب أفريقيا ” اليوم هي في بنين”.
تمارس ديانة الفودو بشكل أساسي في هاييتي ونيو أورليانز ومواقع أخرى في منطقة البحر الكاريبي.
بدأ الفودو عندما جلب العبيد الأفارقة تقاليدهم الأصلية معهم حيث تم نقلهم بالقوة إلى العالم الجديد، ومع ذلك ، كانوا ممنوعين بشكل عام من ممارسة دينهم، وللتغلب على هذه القيود ، بدأ العبيد في مساواة آلهتهم مع القديسين الكاثوليك، كما قاموا أيضًا بأداء طقوسهم باستخدام عناصر وصور الكنيسة الكاثوليكية.
إذا اعتبر أحد ممارسي الفودو نفسه مسيحيًا ، فهو يصرّ عامة على أن يكون مسيحيًا كاثوليكيًا، العديد منهم يعتبرون أنفسهم كاثوليكاً أيضا، وآخرون لا يزالون يعتقدون أن التجهيزات الكاثوليكية هي في المقام الأول من أجل المظهر.

اقرأ أيضا : ما هي قصة بوذا؟

– المفاهيم الخاطئة حول الفودو:

وقد ارتبطت الثقافة الشعبية لقوة الفودو بعبادة الشيطان والتعذيب وأكل لحوم البشر ، والأعمال السحرية الحاقدة. هذا إلى حد كبير إنما هو نتاج هوليوود إلى جانب التحريفات التاريخية وسوء فهم الإيمان.بدأت بذور هذه المفاهيم الخاطئة قبل ظهور أي شيء في الأفلام، حادثة معروفة في عام 1791 في بوا كايمان تميزت بوقت حاسم في انتفاضات العبيد في هايتي.
ويعتقد أن الشهود شاهدوا مراسم الفودو واعتقدوا أن المشاركين كانوا يصنعون ميثاقاً مع الشيطان لإحباط خاطفيهم. وقد ادعى بعض الناس حتى في الآونة الأخيرة عام 2010 بعد الزلزال المدمر أن هذا الميثاق يلعن الشعب الهايتي على الدوام.
في المناطق المتأثرة بالفودو مثل هايتي ، كانت العبودية شديدة العنف والوحشية، كانت ثورات العبيد بنفس القدر من العنف. كل هذا أدى إلى قيام المستوطنين البيض بربط الدين بالعنف ، كما ساعد في إشعال الكثير من الشائعات التي لا أساس لها من الصحة حول الفودو.

اقرأ أيضا : الأيزيديون .. سبب التسمية والوجود التاريخي

– المعتقدات الأساسية:

فودو ديانة توحيدية يؤمن أتباعها بإله واحد ، والتي يمكن أن تكون مساوية للإله الكاثوليكي. هذا الإله يُعرَف بونديا أي الإله الصالح وهو شخصية نائية.وتقبل الفودو أيضا وجود كائنات أقل ، والتي يسمونها لوا ،وهي أكثر انخراطا في الحياة اليومية من بونديا .
العلاقة بين البشر ” ولوا ” علاقة متبادلة، يقدم المؤمنون قاربين الطعام والأشياء الأخرى التي تروق إلى “لوا” مقابل مساعدتهم. وكثيراً ما تتم دعوة ” لوا ” لامتلاك مؤمن خلال الطقوس حتى يتمكن المجتمع من التفاعل معها بشكل مباشر.
لا توجد عقيدة موحدة داخل الفودو ،قد يقوم معبدان في نفس المدينة بتعليم أساطير مختلفة ومناشدة “لوا” بطرق مختلفة.
على هذا النحو ، فإن المعلومات المقدمة في لمحات عامة عن الفودو، لا يمكن أن تعكس دائما معتقدات جميع المؤمنين.

الكلمات الدلالية:, , , , ,