إذا كنت في جنوب آسيا ، وبالتحديد في باكستان وأفغانستان والهند ، فبالتأكيد سترى شاحنات ملونة مزخرفة تتدفق على الطرق والطرق السريعة.
في هذه البلدان ، لا سيما باكستان ، فن الرسم على الشاحنات هو أكثر من مجرد تعبير ثقافي ، بل هو أيضًا تقليد عميق الجذور يمكن أن يتسبب في ازدهار أعمال السائقين. إذًا ما هو التاريخ وراء هذه القطع الفنية؟ وما هو المعنى الحقيقي للتصاميم الجريئة والجميلة التي تغمر هذه المركبات؟

اقرأ أيضا : عادات وتقاليد في كوريا الجنوبية
تجيب عن هذا السؤال جيسيكا ستيوارت رئيسة ومديرة تنفيذية من جامعة توليدو ومتخصصة بكتابة مقالات الفن والعمارة وتاريخ الفن.
في باكستان ، تعود أصول فن الشاحنات إلى عشرينيات القرن العشرين ، عندما غزت شاحنات بيدفورد المستوردة من إنجلترا شوارع البلاد، تم تركيبها بجدران خشبية كبيرة أعلى سرير الشاحنة. كما كان معروفا باسم التاج ، وكان يرافق الزخرفة مصدّات زخرفية وألواح خشبية على طول المقصورة، في أواخر الأربعينيات ، عندما بدأت الشاحنات رحلات طويلة لنقل البضائع ، صممت كل شركة شعارًا حتى يفهم الأشخاص الأميّون من يملك الشاحنة.
مع مرور الوقت ، أصبحت هذه الشعارات المزخرفة تتزايد تدريجياً ، يشرح درية كازي ” رئيسة قسم الدراسات البصرية في جامعة كراتشي وخبيرة في فن الشاحنات ” : كانت الشاحنات شارات للمنافسة. وفي عام 1950 ، أصبحت كراتشي مركزاً لفن الشاحنات – وهو لقب لا يزال تحتفظ به حتى اليوم.

اقرأ أيضا : عادات وتقاليد أسيوية غريبة
وبينما ترسّخت الشاحنات في بلدان أخرى في جنوب آسيا ، وكذلك في أمريكا الجنوبية واليابان ، فإن شكل الفن في باكستان على مستوى آخر تمامًا، إنه صناعة كاملة مستقلّة ، في كراتشي وحدها 50،000 موظف يعملون في ورش مخصصة لهذه الحرفة ، مع استعداد سائقي الشاحنات على إنفاق أموال طائلة لضمان أن شاحنتهم أفضل من البقية. بالإضافة إلى جمال الألوان الزاهية والديكورات المزخرفة هي بالتأكيد جميلة ، فإن السائقين ينظرون إليها أيضًا على أنها عائد جيد على استثماراتهم. ويرى كازي أيضا أن فن الشاحنة هو أكثر من مجرد نفقات تجارية، إنها أيضًا طقوس تعود إلى التقاليد الصوفية في رسم الأضرحة من أجل الحصول على الحسنات الدينية.
ويشير الفنان الباكستاني حيدر علي: “يريد عملاؤنا جعل شاحناتهم بارزة وواضحة، عندما يتطلع الناس إلى استئجار شاحنة ، يشعرون أنه إذا كانت تبدو فاخرة ومطلوبة حديثًا ، فمن المحتمل أن تكون في حالة أفضل وأنهم يثقون بها أكثر”.

اقرأ أيضا : 30 نظام في التقويم الهندي

حقائق أخرى عن فن الشاحنات:

– تعرف أيضًا باسم شاحنات الجلاجل بفضل الأجراس التي تبرز في مظهرها الخارجي، وهو اسم أطلقه عليها الجيش الأمريكي في أفغانستان.
– لا ينفق سائقو الشاحنات الكثير من المال على منازلهم. إن الشاحنة مصدر رزقهم وإذا لم يشرّفها لسائق بطلاء مناسب ، فسيشعر بأنه كان غير كفؤ لها.
– في باكستان ، يمكن لسائقي الشاحنات أن يدفعوا تقريباً سنتين من راتبهم على زينة شاحناتهم بالفن الملون والمزخرف.
– يُنظر إلى هذا الفن باعتباره استثمارًا تجاريًا ، حيث من المرجح أن يقوم العملاء المحتملين بتوظيف شاحنة يتم رسمها بشكل جميل.
– فن الشاحنة تحظى بشعبية كبيرة في أفغانستان والهند ، وكذلك اليابان وعدة بلدان أمريكا الجنوبية.

الكلمات الدلالية:, , , ,