البحر البسيط ..التام والمجزوء والمخلع

جاء في كتاب عروض الشعر العربي للدكتور إبراهيم خليل : ” البحر البسيط هو أحد البحور المركبة التي كثر النظم عليها في الشعر العربي القديم خاصة ، و لكون هذا البحر من البحور التي لا تخلو من النغمة الموسيقية الغنائية الواضحة فقد كثر استعماله في الشعر الغنائي و أشعار المدائح الصوفية و النبوية حتى لقد أطلق عليه من باب التنكيت بحر الدراويش ” .

اقرأ أيضا : التأريخ الشعري

مفتاحه :

إنّ البسيط لديه يُبْسَطُ الأملُ                  مُسْتفْعِلُنْ فَعِلُن مُسْتفْعِلُنْ فعلنْ

وزنه :

مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ                   مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ

تسميته :
سمي البسيط بهذا الاسم لانبساط أسبابه ، أي تواليها في مستهلّ تفعيلاته السباعية ، و قيل لانبساط الحركات في عروضه و ضربه في حالة خبنهما – الخبن هو حذف الثاني الساكن ، و به يصبح العروض و الضرب ” فَعِلُنْ ” – إذ تتوالى فيهما ثلاث حركات .

التفعيلات :
الرئيسة : مُسْتفْعِلُنْ ، فاعِلُنْ
الثانوية : فَعِلُنْ، فَعْلُنْ ، مُتَعِلن، مستَعِلُن ، مُتَفْعِلُن ، مُسْتَفْعِل، مُتَفْعِل .

اقرأ أيضا : الأبوذية والميجانا والعتابا

أشهر القصائد المنظومة على البحر البسيط التام 

معلقة النابغة الذبياني و مطلعها :

يا دار مية بالعلياء فالسند                  أقوت ، و طال عليها سالف الأمد

 

لامية العجم للطغرائي ، و مطعلها :

أصالة الرأي صانتني عن الخطل             و حلية الفضل زانتني لدى العطل .

 و بائية أبي تمام في مدح المعتصم بعد فتحه عمورية ، و مطلعها :

السيف أصدق أنباء من الكتب                في حدّه الحدّ بين الجدّ و اللّعب .

و نونية  ابن زيدون ، و مطلعها :

أضحى التنائي بديلا من تدانينا             و ناب عن طيب لقيانا تجافينا .

اقرأ أيضا : حال الشعر العربي قبل حركة الإحياء

مجزوء البسيط :
و هنا يأتي البسيط ناقصا تفعيلة و احدة من كل شطر . و تتغير فيه كل من العروض و الضرب إلى تفعيلات ثانوية ، فتصبح مُسْتَفْعِلن : متفعلن ، و مستعلن ، و مستفعل ، و متفعل و مفعولن و مستفعلان .

  • لولا غزالٌ مغضن البان            يجري مع الشمس في عنانِ
  • يا طالبا في الهوى ما لا ينال     و سائلا لم يعفْ ذلّ السؤال
  • قتلت نفسا بلا نفْسٍ و ما       ذنبٌ بأعظم من سفك الدّم ِ
  • ما هيّج الشوق من أطلالِ       أضحت قفارا كوحي الواحي

مخلع البسيط :
هو المجزوء الذي تتكرر فيه علة الكبل ، و هي علة مركبة تجتمع فيها علة الخبن مع القطع . فنجد لدينا تفعيلة ” متفعل د – – ” .
أمثلة على المخلع :

  • وجهك يا عمر فيه طول        و في وجوه الكلال طولُ
  • مقابح الكلب فيك طرّا       يزول عنها ، و لا تزول
  • و فيه أشياء صالحات         حماكها الله و الرسول
  • و أنّ لي من هيام قلبي     و شدّ الوجد و اللهب
  • كآبة الذل في كتابي       و نخوة العزّ في الجواب
  • ما أبعد اليأس من رجائي    و أبعد الصبر عن بكائي .

 

الكلمات الدلالية:, , ,