كان الكيميائي السّويديّ ألفريد نوبل ، من دعاة السّلام في القلب ومخترع الدّيناميت ، والاختراع الذي كان يعتقد أنّه سينهي كلّ الحروب قد رآه العديد من الآخرين كمنتج قاتل للغاية.في عام 1888 ، عندما توفي شقيق ألفريد لودفيج ، نشرت صحيفة فرنسية عن طريق الخطأ نعي ألفريد التي وصفته بأنّه “تاجر الموت”.
لم يرغب نوبل في الدخول في التاريخ بمثل هذه المرثيّة الرّهيبة ، وسرعان ما أسّس جوائز نوبل الشّهيرة إلى الآن. كما تقول جينيفر روزنبرغ المتخصصة في التاريخ وصاحبة موسوعتين علميتين.

اقرأ أيضا : مكتشف البنسلين.. الكسندر فلمنج
ولد ألفريد نوبل في 21 أكتوبر ، 1833 ، في استوكهولم / السّويد. في عام 1842 ، عندما كان ألفريد يبلغ من العمر تسع سنوات ، انتقلت أمه وإخوته روبرت ودفيج إلى سان بطرسبرغ / روسيا للانّضمام إلى والده إيمانويل ، الذي انتقل إلى هناك قبل خمس سنوات ، في العام التالي ، ولد شقيقه الأصغر ، إيميل.
افتتح إيمانويل نوبل ، المهندس المعماري والبنّاء والمخترع ، ورشة آلات في سانت بطرسبرغ وسرعان ما نجح في الحصول على عقود من الحكومة الرّوسيّة لبناء أسلحة دفاعيّة.
وبسبب نجاح والده ، كان ألفريد يدرس في المنزل حتى سنّ السّادسة عشرة ، مع أنّ الكثيرين اعتبروا أن ألفريد نوبل كان شخصًا ذاتيّ التّعليم . إلى جانب كونه كيميائيًا مدرّبًا ، كان ألفريد قارئًا متعطشاً للأدب وكان يجيد اللّغة الإنجليزيّة والألمانية والفرنسيّة والسّويديّة والرّوسيّة.
قضى ألفريد عامين في السفر ، وأمضى الكثير من الوقت في العمل في مختبر في باريس لكنّه سافر إلى الولايات المتحدة وعند عودته ، عمل ألفريد في مصنع والده وظلّ هناك حتّى أفلس والده في عام 1859.

اقرأ أيضا : زويل .. أول عربي يحصل على نوبل في الكيمياء

سرعان ما بدأ ألفريد بتجربة النتروجلسرين ، مما أدى إلى ظهور أول إنفجارات له في أوائل صيف عام 1862. في عام واحد فقط (أكتوبر 1863) ، تلقّى ألفريد براءة اختراع سويديّة لمفجّره الإيقاعي : “ولّاعة نوبل”.
بعد أن عاد ألفريد إلى السّويد لمساعدة والده على الاختراع ، أنشأ مصنعًا صغيرًا في هيلينبورج بالقرب من استوكهولم لتصنيع النيتروجلسرين.
لسوء الحظ ، يعتبر النتروجلسرين مادة صعبة وخطيرة للغاية للتّعامل معها. في عام 1864 ، انفجر مصنع ألفريد ممّا أسفر عن مقتل عدة أشخاص ، بما في ذلك شقيق ألفريد الأصغر إيميل.
لم يبطئ الانفجار ألفريد ، وخلال شهر واحد فقط ، قام بتنظيم مصانع أخرى لتصنيع النيتروجلسرين.
في عام 1867 ، اخترع ألفريد مادة متفجّرة جديدة أكثر دينامكية وهي “الديناميت”
على الرّغم من أن ألفريد اشتهر باختراعه للدّيناميت ، إلّا أنّ العديد من النّاس لم يعرفوا ألفريد نوبل لأنّه كان رجلاً هادئًا لا يعجبه الكثير من التّظاهر أو الاستعراض. كان لديه عدد قليل جدا من الأصدقاء .

وعلى الرغم من اعترافه بالقدرة التّدميريّة للدّيناميت ، إلا أن ألفريد كان يعتقد أنها كانت نذيراً بالسّلام ، وقال ألفريد المدافع عن السّلام العالميّ : قد تصنع مصانعي نهاية الحرب في وقت أقرب من المؤتمرات الخاصّة في اليوم الذي يمكن فيه لسلاحين من الجيشين أن يبيد كل منهما الآخر في ثانية واحدة ، فإنّ جميع الدّول المتحضّرة ، وهو أمر مأمول ، سوف تتراجع عن الحرب وتنقذ قوّاتها.

اقرأ أيضا : أبو الكيمياء .. العالم العربي المسلم جابر بن حيان
للأسف ، لم ير ألفريد السّلام في وقته و توفي لوحده في 10 ديسمبر 1896 ، بعد إصابته بنزيف دماغيّ. وبعد أن أقيمت عدّة جنازات وحرقت جثّة ألفريد نوبل ، تم فتح وصيّته وصدمت الجميع ، كان قد كتب عدّة وصايا خلال حياته ، ولكن آخرها كان بتاريخ 27 نوفمبر 1895 قبل أكثر من سنة بقليل من وفاته.
ترك ما يقرب من 94 في المائة من قيمة نوبل في إنشاء خمس جوائز في (الفيزياء والكيمياء والفيزيولوجيا أو الطّب والأدب والسّلام) وكتب : إلى أولئك الذين ، خلال السّنة السابقة ، قد منحوا أكبر فائدة للبشريّة.

الكلمات الدلالية:, , , , , , ,