هناك ظاهرة تبدو غريبة في نظر بعض الناس وفي أوساط تلاميذ المدارس بصفة خاصة .إذ كثير ما يرسب طالب في الامتحانات رغم ما يبذله في الدراسة من جهد كبير ووقت طويل ، بينما ينجح آخر دون أن يبذل ما بذله الأول .وهنا يقال لأحدهم ذكي والآخر بليد ، فما تفسير هذه الظاهرة ؟
إن القدرة على التعلم تعتمد على أمرين : قوة الفهم وقوة الذاكرة ، ولتنمية القدرة وتطورها ، يجب بذل جهد لتحسين عاملي الفهم والتذكر ، والتركيز هو المفتاح لفهم أفضل ، ولتقوية طاقة التعلم يجب اتباع أربع صفات هي : العادة والاهتمام والاسترخاء والاستقرار النفسي ، وفيما يلي طريقة لاكتساب هذه الصفات .

اقرأ أيضا : هل اليوغا مفيدة للأطفال؟

1. العادة أو التمرين

وهنا يجب التمرين على التركيز حتى يكون عادة فيصبح تلقائيًا .لأن من طبيعة العقل اتباع طريق مألوف للسلوك . إذًا لاكتساب التركيز يجب التمرين عليه.

2. الاهتمام

أي أن كل شيء يصبح ذا أهمية إذا ما تم الإقتراب منه بشكل كافٍ. فيجب الاهتمام بالشيء المراد لأن الجهل هو ما يبقي الشخص بعيدًا عن ما يريد والعلاج هو تعلم المزيد عن الموضوع بتعمق ودراسة .

3. الاسترخاء

هو العامل الثالث اللازم لتوفر التركيز ، فلا يمكن التركيز مع أعصاب متوترة وتعبة ، لذا يجب تعلم الاسترخاء وتوخي الهدوء والأنا وتجنب الاستعجال في الدراسة ، والجلوس على كرسي وأخذ وضعًا جيدًا وجديًا ، لأن التوتر والقلق يصرفان الذهن عن الموضوع ويشتتان التفكير ويغلقان العقل.

اقرأ أيضا : المحافظة على التركيز أثناء الدراسة

4. الإستقرار النفسي

لا يجب ترك النفس عرضة للاضطراب العاطفي والقلق لأنهما يجعلان التركيز مستحيلًا ، ويمكن التخلص من الاضطرابات النفسية من خلال القيام بنزهة أو زيارة أو فعل شيء محبب ، وبذلك سيسهل العودة إلى الدراسة بذهن هادئ .
إن هذه الوسائل الأربع تساعد على التركيز الجيد وبالتالي زيادة مقدرة الفهم والقدرة على التعلم .
أما بالنسبة لموضوع التذكر فيجب معالجته بالطريقة الصحيحة ، ويجب الاقتناع بأنه ليس ثمة شيء اسمه ذاكرة يمكن أن تخزن فيها المعلومات ، ومن الأفضل الحديث عن التذكر وهي إحدى وظائف العقل ، وهناك عدة أمور بسيطة تساعد على التذكر بشكل أكثر فاعلية فتساعد بالتالي على تنمية القدرات التعليمية ، والتذكر هو نوع من المهارة يمكن تحسينها بالتمرين والممارسة .



المرجع : كتاب كيف تنجح في الامتحانات وتتفوق في دراستك – عايدة الرواجبة

الكلمات الدلالية:, , , ,