الملك عبد الله الأول ابن الحسين بن علي ( 1882- 1951 ) ولد في مكة المكرمة ، ونشأ فيها .تلقى تعليمه على أيدي نخبة من الشيوخ ليتقن القراءة والكتابة والعلوم الدينية ، وبعد الإنتهاء من ذلك وفي العام 1893 م انتقل الى إكمال دراسته في الأستانة (إستانبول) برفقة والده الشريف الحسين بن علي .

اقرأ أيضا : أبرز الأحداث والقرارات التي حصلت أثناء حكم الملك الراحل الحُسين بن طلال

أبرز بصمات الملك عبد الله الأول ابن الحسين

1. تولى قيادة الجيش الذي قام بتحرير الطائف من حكم الأتراك في الثورة العربية الكبرى في العام 1916 ، وكان عمره عندها 24 عامًا .
2. ألف عدة مؤلفات نتيجة ميوله الأدبية التي عرف بها مثل :
– المذكرات
– جواب السائل عن الخيل الأصائل
– الأمالي السياسية
– خواطر النسيم.

اقرأ أيضا : ما هي قصة اغتيال الكاتب والصحفي الأردني ناهض حتر ؟
الإنجازات السياسية الداخلية للملك عبد الله الأول ابن الحسين
شهد الأردن في عهده عدة انجازات مهمة بعد الحصول على الاستقلال من أهمها :
1. إلغاء القانون الأساسي الصادر في العام 1928 م وإصدار دستور جديد في العام 1947 م .
2. تحول نظام الحكم في الأردن من أميري إلى ملكي وراثي نيابي بموجب الدستور الجديد.
3. أصبح الملك رئيسًا للسلطتين التنفيذية والتشريعية بموجب القانون أيضًا .
4. ألغى المجالس التشريعية وأوجد مجلس الأمة المكون من مجلس الأعيان ومجلس النواب .
5. بعد وحدة الضفتين في العام 1950 صدر قانون الانتخاب الذي سمح للمواطنين في الضفة الغربية انتخاب أعضاء مجلس النواب والترشح له .

اقرأ أيضا : نكسة العرب عام ( 1967م)
الإنجازات السياسية الخارجية للملك عبد الله الاول ابن الحسين
كانت سياسية الملك عبد الله الاول ابن الحسين الخارجية تتميز بالبعد القومي الحريص على وحدة الأمة العربية والحفاظ على حقوقها ، كان هذا واضحًا من خلال مشاريع الوحدة العربية التي طرحت في عهده وساندها ، من أهم هذه المشاريع :

1. مشروع سوريا الكبرى ( 1943 م )

وجه الأمير عبد الله بن الحسين دعوة إلى عقد مؤتمر في سوريا في العام 1943 م لبحث الوحدة ، كانت متطلبات هذا المؤتمر ما يلي :
– إلغاء وعد بلفور
– قيام دولة موحدة في سوريا تحتوي ( سوريا ولبنان والأردن وفلسطين ).
– قيام نظام ملكي دستوري برئاسة الأمير عبد الله بن الحسين في سوريا الموحدة .
– فتح باب الانضمام إلى مشروع سوريا الكبرى لأي دولة عربية أخرى .
اتخذت جامعة الدول العربية قرارًا بإلغاء المشروع ( 1946 م ) ، مما أدى إلى فشل المشروع بسبب :
– وقفت فرنسا وبريطانيا ضد المشروع ، لأنها تتعارض ومصالحها الإستعمارية في المنطقة .
– وقفت الحركة الصهيوينة ضد المشروع االذي يهدد مطامعها الاستعمارية التوسيعية .
– إضافة إلى معارضة بعض الدول العربية للمشروع التي رأت فيه تهديدًا لمصالحها القطرية .

اقرأ أيضا : النكبة الفلسطينية ( 1948)

2. جامعة الدول العربية

وهي منظمة إقليمية ضمت عدد من الدول العربية في قارتي آسيا وإفريقيا ، ينص ميثاقها على التعاون والتنسيق بين الدول المشتركة في المجالات الإقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية ، واتخذت القاهرة مقر لها .
أنشأت هذه المنظمة في العام 1944 م ، بعدما بدأت اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي في العمل على إنشائها وضمت الدول : الأردن وسوريا والعراق و لبنان ومصر واليمن والسعودية .

اقرأ أيضا : أحمد ياسين.. الثائر المقعد

3. وحدة الضفتين

عقدت العديد من المؤتمرات التمهيدية لمشروع وحدة الضفتين وهي مؤتمرات ( أريحا ورام الله ونابلس وعمان ) أهمها مؤتمر أريحا ( 1948) كانت أهم قرارته :
– المناداة بالوحدة الأردنية الفلسطينية ، واعتبار فلسطين وحدة لا تتجزأ.
– وحدة الأردن وفلسطين مقدمة للوحدة العربية .
– مبايعة الملك عبد الله الأول ملكًا على الضفتين .
– المطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين .
– اقترح على الملك وضع نظام لانتخاب مملين شرعيين للفلسطينيين في المجالس النيابية الأردنية .
وبناءً على ما جاء في مؤتمر أريحا :
• حل مجلس النواب الاردني.
• عدل قانون الانتخاب .
استشهد الملك عبد الله الأول ابن الحسين طيب الله ثراه على أبواب المسجد الأقصى ، حيث قدم لأداء صلاة الجمعة في تموز عام 1951م .



المرجع : تاريخ الاردن – محمد عبد الله العمايرة

الكلمات الدلالية:, , , , , , ,