ما هي الدهون الثلاثيّة التي توجد في جسم الإنسان ؟
الشعر العربي في المغرب والأندلس في فترة 347/421
البروتين
الأكل العاطفي
صلاة الإستسقاء
الجليل سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه
المفضليات والأصمعيات
جفاف العين
وصفات لتوريد الشفاه وتكبيرهما في المنزل بمكونات طبيعية
كيفية التخلص من السيلوليت وعلاجه
كيف تتخلصين من الشيب المبكر وتساقط الشعر
وصفات لتفتيح اليدين قبل العيد

ما هو شعب دوغون ؟

بيغناتو هي قرية نموذجيّة جدًا يسكنها السّكان الأصليين “دوغون” في مالي ، غرب إفريقيا. ويطلّ على “بلد دوغون” على مدى الرّؤية أراضٍ منخفضة وقاحلة ولكنّها أكثر جفافًا في هذه المنطقة ، كما ذكرت موسوعة شعوب العالم الصّادرة عن مؤسّسة شعوب العالم الأمريكيّة.
يشرح الدّكتور ووتر فان بيك عالم الإنسانيّات عن “دوغون” :
رعي الماعز والأغنام هو مصدر رزق القرية الرّئيسيّ ولكن هناك أيضًا بعض الزّراعة ، تصعد النّساء والفتيات كلّ خمسة أيام مئات الأمتار عائدًا إلى بيغناتو في المساء بعد نزولهن في الصّباح إلى قرية دنديورو حيث يتاجرن بمنتجاتهنّ في سوق تلك القرية.

اقرأ أيضا : شعب شيربا في جبال الهيمالايا
هذه التّجارة الاقتصادية الصّغيرة هي شريان الحياة للبقاء في جميع أنحاء بلد دوغون ، منذ أن وصل شعب دوغون إلى مالي منذ حوالي 600 عام. وسكّان بيغناتو ليسوا سوى بضع مئات من النّاس يدينون بالإسلام والمسيحيّة وديانتهم الأصليّة الأرواحيّة ” وهي الاعتقاد بأنّ جزءا من الرّوح يبقى على اتصال بالنّاس بعد موت الشّخص”.
في أيام قليلة فقط من السّنة قد يشهد الزّائر التّراث الدّينيّ والثّقافي للأرواحيّة على شكل رقص قبيح مقنع. “داما” هي طقوس جنازة دوغون على أساس المعتقدات القديمة ، ونادرا ما كان يؤدي ذلك بشكل جدّي هذه الأيام ويكون مغلقا أمام الغرباء ولكن يستطيع الزّائر أن يدفع مقابل مشاهدة هذه الطّقوس. أصبح الرّقص مقننًا بشكل مختلف في مختلف قرى دوغون وكذلك التّصميم الدّقيق للأقنعة ، لكن هناك جانب واحد ثابت وهي رقصة الرّجال.
إن الرّقص المقنع لدوغون ليس سوى مثال واحد على التقيّد الصّارم بأدوار الجنسين وتوقعاتهم في قراهم في أوجوسوغو ، تُركت أنقاض المنزل الأوّل الذي بني كتذكير بماضي القرية ، وممنوع على النّساء المرور من فوقه والغرض منه هو تعليم السّكان الإناث عدم السّير على هذه الأنقاض ، لأنّ اعتقادهم هو أنّ المرأة قد تكون غير نظيفة ، وإذا كان الأمر كذلك ، فسوف تزعج أرواح سكان الأجداد الذين يعيشون الآن في الحياة الآخرة ، كما جاء في كتاب ستيفن بيرن “رقصات الملثّمين في جنوب إفريقيا”.

اقرأ أيضا : شعب الهمونغ
عندما تكون المرأة معزولة عن القرية أثناء فترة الطّمث أو الولادة (لأنّهم ما زالوا يؤمنون بالأرواحيّة). فإنّ الرّجال في دوغون يخيطون الثّياب ، وعندما تعود يمكنها أداء العديد من المهام اليوميّة في القرية ، وتعمل في الحصاد ، خارج موسم الحصاد ، تنشغل النّساء والفتيات الأكبر سنًّا اللّواتي لم يتزوجن بعد في الغالب بالطبخ والتنظيف ورعاية الصّغار واللّواتي لم يذهبن إلى المدرسة بعد أو لم يذهبن إليها أبدًا.
يعمد مجتمع دوغون بشكل تقليديّ إلى رفع مستوى النّساء رمزيًا وعمليًّا بسبب خصوبتهن وقدرتهنّ على الإنجاب ، إنّ توفير الرّعاية للعائلات (التي قد تشمل العديد من الأطفال وأكثر من زوجة واحدة) هو مجال للرّجال.  يميل سكّان دوغون إلى الحقول التي تزرع فيها محاصيل الكفاف (الدّخن وهو من البقوليّات والذّرة الرّفيعة والفول السّوداني). كما أنّهم يعملون في زراعة المحاصيل المربحة مثل البصل والتّبغ في قطع صغيرة تسمّى الحدائق.

اقرأ أيضا : الغولا .. شعب كارولاينا الشّماليّة وجورجيا
في حين لا يتطلب الدّخن والسّرغوم الرّي اليدويّ ، يجب حرث الأرض وزراعتها وهي من المهام التي تتطلب إحضارالعمالة. لا تستعمل أيّ آلة بسبب انخفاض مستوى المعيشة الاقتصاديّ ، لذلك الثّيران هي المستخدمة للعمل في كلّ مكان. كما هو الحال في جميع أنحاء أفريقيا ، يمكن للجفاف أن يؤثّر على بلد دوغون ، تصبح الحياة قاسية بالفعل عندما تفشل المحاصيل بسبب الجفاف.

الكلمات الدلالية:, , , , ,