مدينة عجلون .. المدينة الخضراء

على طول الطريق من العاصمة الأردنية عمان إلى مدينة عجلون والتي تبعد عنها حوالي 76 كم،  إلى الشمال ، تخطف الجبال الجميلة الأنظار، ممتدة الغابات ، وكأنها صورة مرسومة على برامج الحاسوب ، وعند الوصول للمدينة يتبادر إلى الأذهان قول الملك الحسين بن طلال عندما قال عنها المدينة الجميلة ، فمن يزور عجلون ، يجب أن يتجه مباشرة إلى قلعة الربض “قلعة عجلون ” ويسلم على صلاح الدين الأيوبي ، يغترف جزءًا من هواها ويضعه في قلبه ، من يزور عجلون لن ينساها أبدا .

اقرأ أيضا: مدينة أريحا الفلسطينية .. عراقة وأصالة 

عن المدينة :

حسب وزارة الداخلية الأردنية فإن مدينة عجلون تمتد على مساحة 420كم وهي المدينة الأصغر في الأردن بعد محافظة جرش ,وتقع في الركن الشمالي الغربي من العاصمة عمان , كما يحدها من الشمال مدينة محافظة إربد , ومن الشرق محافظة جرش ومن الجنوب محافظة البلقاء , وتضم المحافظة لواءين ” لواء قصبة عجلون , ولواء كفرنجة ” , أما عن عدد سكان المحافظة فيبلغ عدد السكان 176080نسمة بمعدل كثافة 420 نسمة لكل كم 2.
تعتبر المدينة هي حلقة وصل بين بلاد الشام وبين البحر الأبيض المتوسط , وهي منطقة إستراتيجية بين أرض الفرات وأرض النيل , تعد المدينة من أجمل المدن الأردنية فهي تمتاز بجمال تضاريسها الجبلية متباينة الارتفاع , ومخزونها من الغابات الكثيفة “غابات اللازب والسنديان والصنوبر ” كما وتتميز المدينة بطقسها المعتدل صيفا لذلك تعد وجهة السياح الأولى والأردنيين في فصل الصيف , كما يمتاز هذا المناخ بأنه بارد شتاء , كما وتحتضن المدينة العديد من المواقع الأثرية الجميلة .
وحسب كنيسة الفاتيكان فتم اعتماد مدينة عجلون للحج المسيحي من كل دول العالم وذلك بسبب وجود العديد من المواقع الدينية المسيحية فيها من هذه الكنائس ” مار إلياس وكنيسة سيدة الجبل وقد جاء هذا الإعلان على لسان قداسة البابا الراحل خلال عام 2000م.

اقرأ أيضا : مدينة الخليل الفلسطينية

قلعة عجلون :

بنيت قلعة عجلون أو ” قلعة الربض ” كما سماها صلاح الدين , أو قلعة ” ابن فريح ” كما سماها العثمانيين نسبة إلى قبيلة الفريحات ” كانت أكبر قبيلة موجودة في المنطقة ” في عام 1184 م على قمة جبل بني عوف وقد ساهم ببنائها القائد عز الدين أسامة أحد قادة صلاح الدين الأيوبي وقد بنيت هذه القلعة على هذا الجبل الجميل المطل , لتكون نقطة حماية المنطقة وخطوط المواصلات وطرق الحج بين بلاد الشام والحجاز , وذلك لإشرافها على وادي الأردن وتحكمها بالمنطقة الممتدة بين بحيرة طبريا والساحل , حيث يلاحظ السواح الزائرين للقلعة وعندما يقفون في المنصة المطلة أنهم باستطاعتهم مشاهدة بحيرة طبريا وفلسطين .
بنيت القلعة على شكل شبه مربع , وفيها أربعة أبراج كل برج يتكون من طابقين , وبعد معركة حطين , أضيف للقلعة برجين اثنين. ضرب القلعة في عام 1837 وعام 1927 زلزالين مدمرين ولكن وزارة السياحة والآثار الأردنية تقوم بعمليات الصيانة والترميم بشكل دوري للقلعة . يمكن لزائرين القلعة مشاهدة أجمل المناظر الطبيعية التي تطل عليها القلعة , وخوض تجربة جميلة .

اقرأ أيضا : أبرز المعالم السياحية في جرش
بالإضافة للقلعة يوجد في عجلون مواقع أثرية عديدة منها :
1. موقع مار إلياس : تعتبر “قرية ليستب” القريبة من مار إلياس هي مسقط رأس النبي إلياس حيث تقع الكنيسة على تل مطل على بحيرة طبريا وبيسان وجبل الشيخ , كما يوجد كنيسة سيدة الجبل في عنجرة , كما يوجد في ليستب مسجد ليستب الأثري الذي يعتبر من أقدم المساجد في الأردن .
2. راجب : تحتوي على أرضيات فسيفسائي تعود إلى العصر البيزنطي .
3. حلاوة : حيث عثر فيها على بقايا كنيسة بيزنطية ويوجد في صحن الكنيسة اسم حلاوة منقوش باليونانية .
4. خربة الوهادنة :يوجد فيها لوحات فسيفسائية وبقايا أثرية جميلة .

يوجد في مدينة عجلون خدمات سياحية ممتازة من فنادق , واستراحات , وإدلاء سياحيين , بالإضافة لمكاتب تأجير السيارات والعديد من المطاعم الجميلة , وأماكن كثيرة لبيع التحف الشرقية والزى التراثي الأردني .

الكلمات الدلالية:, , , ,