عن قصة واقعية .. الفيلم التركي أيلا

” أيلا ” فيلم تركي درامي تاريخي صدر عام 2017 م ، من إخراج جان أولكاي ، اختير للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم ، تدور أحداثه أثناء الحرب الكورية ، عندها يقوم رقيب يدعى سليمان بإنقاذ طفلة كورية صغيرة تعاني من البرد والوحدة في الغابة قتل كل أهلها في الحرب ، يأخذها لتربيتها فتنشأ علاقة صداقة بينهما ، على الرغم من اختلاف اللغة ، وتتعلق الطفلة أيلا بسليمان تعلق شديد ، إلى أن يجبر سليمان على العودة إلى بلاده وتركها في بيت للأيتام .

اقرأ أيضا : نبذة عن فيلم حكايات برية Wild Tales بقصصه السّت

معلومات عامة حول الفيلم :

البلد : تركيا وكوريا الجنوبية .
اللغة الأصلية : تركية وإنجليزية .
المخرج : تشان أولكاي .
الكاتب : إيغيت غورالب .
البطولة :
• جيتين تيكندور في دور سليمان الكبير .
• إسماعيل حجي أوغلو في دور سليمان الصغير .
• كيونغ جي لي في دور أيلا الكبيرة .
• كيم سول في دور أيلا الصغيرة .
• علي أتاي في دور علي .
• داملا سونمز في دور نوران .
• مراد يلديريم في دور الملازم مسعود .
• كلوديا فان إيتن في دور مارلين مونرو .
الإيرادات : 16.2 مليون دولار أمريكي .

اقرأ أيضا : عن فيلم الكرتون موانا

قصة أحداث فيلم أيلا :

تبدأ أحداث الفيلم حول قصة فتاة حقيقية حصلت تفاصيلها أثناء الحرب الكورية ، حيث التقى الرقيب سليمان دلبيرليغي ، والذي شارك في الحرب الكورية في الخمسينات مع طفلة كورية قتل والداها في الحرب تدعى أيلا ، عندما وجد سليمان الفتاة في الغابة كان عمرها 5 سنوات ، كانت شبه عارية وتكاد تتجمد من البرد بعد أن قتل أهلها في الحرب ، فأبقاها معه ، وقدم لها كل ما تحتاجه من طعام ولباس وتدفئة ، ثم أطلق عليها إسم ( أيلا ) ، وتعني القمر باللغة التركية لأن وجهها كان يلمع مثل القمر ،و بقي سليمان يهتم بها مدة 14 شهر وعلمها اللغة التركية .
ولكن حان الوقت لسليمان أن يعود إلى بلده تركيا ، وكان مجبر على أن يترك أيلا في دار رعاية للأيتام . مما جعل سليمان يترك في كوريا قطعة من قبله ووعدها بالرجوع .
بعد مرور 60 عام على الحرب الكورية ، ذهب سليمان إلى إستقبال رتبته كوريا في إسطنبول . وهناك ، أخرج صورة أيلا وروى قصته لمن حوله ،وكان متشوق جدا لمعرفة أخبار أيلا ، لأنه بذل كل جهوده لمعرفة أخبارها إلا أنه لم يصل لها ، وبالفعل ، عملت السلطات الكورية على البحث عنها وتبين أن اسمها الكوري أصبح ( كيم أون كو ) ، تزوجت لكن زوجها توفي سريعًا ، وهي تعمل الآن في مصبغة ، وعمرها 65 عام ولديها ولد وحفيدتين .
وقد اجتمع سليمان بأيلا وكان لقاء حميمي جدا بكى فيه كل من شاهده ، فقد اجتمعت أيلا بالرجل الذي أنقذها وهي صغيرة قبل 60 عام ، وكان يقول لها : ” لا تخشي شيء ، أنا هنا ” .

اقرأ أيضا : عن الفيلم الإيراني البائع وسبب غياب المخرج عن استلام جائزته

فيلم أيلا ( قصة حقيقية ) :

الفيلم يروي قصة حقيقية لإنسانة حدثت معها بالفعل ، في أثناء حرب الكوريا ، وأن الأبطال الحقيقيون للقصة ما زالوا على قيد الحياة ، وتظهر قصتهم كيف يمكن للحب والإحسان ، أن يقرب بين الناس ، بالرغم من إختلاف اللغة والدين والعرق ، وكيف أن الإنسانية أقوى من الحرب ، وقد اجتمع سليمان مع أيلا سنة 2010 برعاية من الحكومة الكورية .

الكلمات الدلالية:, , ,