رواية الزوج الأبدي للمؤلف فيودور دوستويفسكي ، صدرت عام 1870 م ، تدور أحداث الرواية حول قصة علاقة معقدة جدًا بين شاب يدعى بافيل وهو زوج أرمل ، وزوجته التي ماتت ، وعشيق الزوجة المتوفية . تتكون الرواية من 17 جزء ، وتتميز بأسلوبها المختلط بين الكوميديا وعمق التحليل النفسي للشخصيات ، وتعرض مشكلة الخيانة الزوجية وأثرها على الأطفال .

اقرأ أيضا : نظرة عامة على رواية شهيًا كفراق لأحلام مستغانمي

معلومات عامة حول الكاتب :

فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي (1821- 1881 م) راوي وكاتب صحفي وفيلسوف روسي ، تميزت كتاباته باتباع الفهم والعمق النفسي للبشرية ، وتضمنت تحليل للحال السياسي والاجتماعي في روسيا. روايته الأولى حملت عنوان المساكين ، وأكثر رواياته شهرة هي : الإخوة كارامازوف ، والجريمة والعقاب ، والأبله ، والشياطين.

أحداث رواية الزوج الأبدي :

تدور أحداث الرواية حول ثلاث شخصيات رئيسية وهم : شخصية العاشق ، وشخصية الزوج الأرمل و شخصية إبنة الزوج الأرمل . تبدأ الأحداث عند رجل يدعى فليتشانينوف يعيش في مدينة سان بيترسبورغ ، كان يعشق إمرأة فتتوفى، يصاب حينها هذا الرجل بالإكتئاب الشديد ، لكن هذه العشيقة التي ماتت تكون متزوجة من رجل يدعى بافيل ، ولديها طفلة تدعى ليزا ، وكانت الزوجة دائمًا ما تقول لزوجها بافيل أنه الزوج الأبدي .

اقرأ أيضا : فلتغفري .. الجزء الثاني لرواية أحببتك أكثر مما ينبغي

تستمر الأحداث فيلتقي فليتشانينوف وعن طريق المصادفة بزوج عشيقته بافيل الذي أصبح يسكر باستمرار بعد وفاة زوجته ، وإكتشافه أنها كانت على علاقة مع غيره ، فهو يعيش مع إبنته ليزا التي كانت تعاني من معاملة والدها السيئة لأنه يعتقد بأنها ليست ابنته ، فتعيش حياة حزينة ومتعبة جدا ، وتمرض بعد فترة من الزمن بسبب معاملة والدها لها ، حينها يكتشف فليتشانينوف أن ليزا هي إبنته وأنه هو والدها وبافيل ليس والدها فعلًا ، فيدخل فليتشانينوف في حيرة شديدة لأنه يجب عليه إنقاظ الطفلة من بطش أبيها المزعم ، وهو عاجز عن إخبار أبيها بأنه هو عشيق زوجته المتوفية، وهذه ابنته .
يعمل فليتشانينوف بواجبه كوالد لليزا ويبقى بجانبها طوال الوقت ولا يخبر أحد بحقيقة الأمر ، بعدها تتوفى الطفلة إثر المرض ،و بالرغم من ذلك تبقى علاقة بين بطلي القصة ، بمشاعر غريبة المختلطة ؛ مشاعر حب و مشاعر كراهية ، ومشاعر إحتقار وإعجاب ، وتدور أحداث الرواية حول هذه المشاعر الغريبة ، وتستمر الرواية في حوار طويل مابين الزوج والعشيق .

اقرأ أيضا : عن رواية غربة الياسمين للكاتبة خولة حمدي

رأي فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي في الرواية :

قال الكاتب أنه قد استغرق في كتابة رواية الزوج الأبدي ثلاثة أشهر ، وخلال هذه الفترة استخدم 11 ملزمة من الحبر للكتابة ، مما يدل على الجهد المبذول ، وأضاف فيودور: ” إنني ومنذ البداية كنت أكره هذه القصة وأصفها بأنها رديئة جدًا ، ولكني خلال الكتابة شعرت أن الأفكار تخرج من رأسي متسلسلة وفي شكل غير متوقع .
حكم على رواية الزوج الأبدي أن تكون محدودة الإنتشار في البداية لأنها خارجة عن السياق العام لما كان يكتبه دوستويفسكي خلال تلك الفترة من حياته .

اقرأ أيضا : عن الرواية الشهيرة .. بعيدًا عن صخب النّاس

النقد

تتميز الرواية ببناء متمكن للحوارات فيظهر العمق النفسي للشخصيات ، بإستعراض تصورات عميقة لمفاهيم الخير والشر والأخلاق ، وتتميز الرواية بأساليب سردية حيث تتناوب المأساة مع الملهاة ، في نسق أقرب منه للمسرح من الرواية ، وتستخدم الرواية أسلوب الرجوع الزمني إلى الوراء ، وتعالج مشكلة العلاقة الثلاثية بين الزوج والزوجة والعشيق ، أنتجت الرواية كفيلم سينمائي من إخراج فرنسيبيير بيون ، سنة 1946 ، تحت عنوان ( الرجل ذو القبعة المستديرة ) .
اقرأ أيضا : عن رواية عتبة الألم للكاتب حسن سامي يوسف           عن رواية خاوية للكاتب أيمن العتوم 

            عن رواية الحارس في حقل الشّوفان          عن رواية مائة عام من العزلة

الكلمات الدلالية:, , ,