ملخص كتاب أوراق الورد للرافعي

كتاب أوراق الورد وجاء تحت عنوان فرعي رسائله ورسائلها ، للكاتب مصطفى صادق الرافعي ، اعتمد الكاتب في أسلوبه على مجموعة من الخواطر التي تتحدث عن فلسفة الحب ، من خلال مجموعة من الرسائل المتبادلة بين عاشق وعشيقته ، تعرض هذه الرسائل موضوعات مثل : الفلسفة الصوفية الصحيحة ومشاعر والحب والاشتياق ، واستخدم الرافعي لغة سلسة وعميقة في ذات الوقت ، لوصف هذه المشاعر . أما عن النهاية الحتمية فكانت مثل أي قصة حب تنتهي بسبب الكبرياء وإفتراق الحبيبين ، وفي خاطر كل منهم حديث يود أن يفيض به لمعشوقه .

اقرأ أيضا : كتاب كلمة الله للكاتب أيمن العتوم

معلومات عامة حول الكاتب :

مصطفى صادق الرافعي ولد في قرية بهتيم بمحافظة القليوبية، ورغم أنه من أهم الشعراء العرب إلا أنه لم يكمل تعليمه ، فقد توقف عن الدراسة عند حصوله على الشهادة الإبتدائية ،ومن أهم مؤلفات مصطفى صادق الرافعي : ديوان النظرات ، وملكة الإنشاء ، وتاريخ آداب العرب ،و إعجاز القرآن والبلاغة النبوية ، وحديث القمر ،ورسائل الأحزان ، وتحت راية القرآن ، وأوراق الورد ،ومات الرافيعي عن عمر يناهز 57 عام .

اقرأ أيضا : كتاب مميز بالأصفر لجاكسون براون

نبذة عن كتاب أوراق الورد :

تطرق الرافعي في كتابه أوراق الورد إلى ذكر قصته هو نفسه ، ففعل الفراق بالرافعي ما فعل ، فوصف ما كان بينه وبين عشيقته ، وذكر كل ما في نفسه من خواطر الحب ، وخفف من غضبه ، بسبب الهجر والقطيعة ، ليغطي عن ما يعانيه من آلام الفراق ، وينتصر لكبريائه .
بعدها هدأت نفسة وستكانت وتوازن عنده ميزان الحكم في عينه ، فصار حالة بين الغضب والرضا ، وبين الحب والإشتياق ، عاش بعدها على آثار الحنين الذي يعود به إلى الماضي ، وبقية من الشوق واللهفة .
مضت سبع سنوات والحياة تذهب به إلى ذكرى المحبوبة ، والأماني التي صدها الكبرياء ، ونفسه الشاعرة تشعر بما يمر عليه من الأحلام فعمل على كتابتها كلها في كتاب وأسماه أوراق الورد .

اقرأ أيضا : الكتاب التحفيزي ادرس بذكاء وليس بجهد واحد

بعض مقتطفات من الكتاب :

– من الممكن أن يكون في الدنيا ما يغني عن الناس كافة ولكن الدنيا كلها لا يمكن أن تغني محب عن محبوبه .
– لك الحمد يالله بقدر ما لم تعطِ وما أعطيت ، لك الحمد أن هديتني إلى الحكمة وجعلتني أرى أن نور المصباح الضئيل هو أكثر نور في الداخل من كل النجوم التي ترى على السطح وإن ملأت الفضاء .
– إن للقلب أربع لغات يتكلم بها : الأولى في الوجه ، والثانية في الجسم ، والثالثة في النظر بالمعاني ، والأخيرة وهي إبتسامة .
– الموت ينتزع الروح ، والهجر يترك الروح كأنها منتزعة .
– الشمس والكواكب نار ولكنها على الدنيا نور ، أما وجهك فنور ولكنه على قلبي نار .
– ترفعنا الهموم والآلام ، لأن عواطف الحزن والشقاء لا تكون إلا من سمو .

اقرأ أيضا : عن الكتاب لسيبويه

أوراق الورد رسائله ورسائلها :

كتاب يجمع بعض من خواطر النفس البشرية في فلسفة الحب والإشتياق ، كما يصف المشاعر كلها التي تعتلي القلب، و الرافعي كتب هذا العمل من أجل أن يصور حالة من حالات العشق والحب التي مر بها ، ويحفظ تاريخ من تاريخه ، كانت هذه الرسائل التي يناجي بها محبوبته في خلوته مع نفسه ، ويسترسل بها إلى طيفها في أحلامه .

الكلمات الدلالية:, , , ,